هل لقاء لشكر باخنوش سيحل “البلوكاج الحكومي”؟

0

استقبل الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ادريس لشكر يوم أمس بمقر الحزب بالرباط رئيس حزب التجمع الوطني لأحرار عزيز أخنوش، في لقاء على ما يبدو أنه بداية الدفع نحو تعطيل “البلوكاج الحكومي”.

و يعتبر هذا أول لقاء بين رئيسي الحزبين، منذ تولي أخنوش رئاسة حزب الأحرار، حيث إستحضر اللقاء حسب ما افاد به بلاغ نشره الحزبان على موقعهما على شبكة الأنترنيت “بإيجابية التجارب التي جمعت الحزبين في إطار حكومات عديدة و في ظل تجربة التناوب التي خاضاها سويا”.

كما كانت الزيارة بحسب البلاغ فرصة “لبحث آخر تطورات المشهد السياسي الوطني و المرحلة، التي يمر بها المغرب من تحديات على جميع المستويات و التي تضع على عاتق الأحزاب مسؤولية كبيرة، مما استدعى عقد هذا اللقاء”.

وأَفاد البلاغ أن اللقاء شكل “مناسبة لاستعراض الرؤى وتوجهات الحزبين، وفق ما تقتضيه المرحلة القادمة من رهانات، تفرض تبادل الآراء وتعميق النقاش حول دور الحزبين في المشهد السياسي الحالي”.

و شكل اللقاء أيضا بحسب نفس المصدر “فرصة لاستعراض إمكانيات تعزيز التعاون بين الحزبين، والتنسيق بينهما للاستفادة من خبرات الجانبين والعمل المشترك، في ملفات تهم المستقبل.

وفي هذا السياق قال حمزة الاندلسي بن ابراهيم الباحث المتخصص في القانون الدستوري علم السياسة بجامعة محمد الخامس بالرباط بان لقاء اخنوش بادريس لشكر يعد عاديا رغم سياقه الزمني المطبوع بعجز رئيس الحكومة المكلف عن تشكيل ائتلاف حكومي، ذلك ان السيد اخنوش يعد امينا عاما حديثا للتجمع الوطني للاحرار من المفروض عليه بصفته هاته ملاقاة كافة الاحزاب التي يراها متناغمة مع رؤيته القيادية قصد خدمة حزبه ومشروعه السياسي في نطاق تشاركي.

وأضاف الاستاذ حمزة الاندلسي للمصدر ميديا “وفي هذا الصدد لا اعتقد ان اللقاء سيعرقل تشكيل الحكومة بقدر ما سيعزز المشهد السياسي المغربي بتصور جديد مبني على تعاون الاحزاب فيما بينها حول بلورة مشاريع مستقبلية تنزل فعليا غاية المشرع الدستوري الواضحة بالفصل 7 من الوثيقة الدستورية لسنة 2011”.

وكان رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران قد صرح في وقت سابق بأن حزب الإتحاد الإشتراكي قد ربط مشاركته في الحكومة بحزب التجمع الوطني للأحرار، قبل ان يدخل على الخط الناطق الرسمي باسم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يونس مجاهد، والذي نفى أن يكون حزبه قد ربط مشاركته في الحكومة بحزب التجمع الوطني للأحرار كما صرح بذلك عبد الإله بنكيران.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد