“محاربو الصحراء”يخطفون تعادلا مثيرا من صقور زيمبابوي

0

 خطف المنتخب الجزائري تعادلا منصفا من بين أقدام منتخب زيمبابوي، في المباراة التي جمعت بينهما على أرضية ملعب “franceville” لحساب الدور الأول للمجموعة الثانية في “كان الغابون” حيث انتهت المباراة على وقع هدفين لكل المنتخبين.

في الشوط الأول بسط الجزائريون سيطرة شبه كاملة على المباراة، أثمرت الهدف الأول الذي وقعه نجم فريق ليستر سيتي رياض محرز الذي وضع كرة مقوسة في القائم الأيمن للحارس الزيمبابوي معلنا عن تقدم “ليفينيك”، من جانبه بحث منتخب الصقور على تعديل النتيجة حيث ضغط بشكل كبير على مرمى الرايس مبولحي الذي استسلم لهدف التعادل في الدقيقة 16 من عمر اللقاء ،وقعه اللاعب ماتاتشي عن طريق تسديدة زاحفة باغتث الحارس الجزائري.

وظل المنتخب الزيمبابوي ضاغطا حيث كانت له نسبة استحواد عالية على الكرة، و تمكن من اصطياد ضربة جزاء في حدود الدقيقة 28 حولها اللاعب “موشكوي”إلى هدف ثاني.

خلال الشوط الثاني حسّن المنتخب الجزائري من أدائه الفني، حيث هدد مرمى زيمبابوي في أكثر من مناسبة، و كاد أن يعدل النتيجة لولا الحظ العاثر الذي وقف كحجر عثرة أمامه و اللمسة الأخيرة التي خانت اللاعبين الذين أُرهّقوا بسبب الرطوبة العالية، ومن جهته نجح الرايس مبولحي ببراعة في إجهاض وابل من المحاولات السانحة للتسجيل لمنتخب زيمبابوي ، الذي كان قريبا من تعزيز النتيجة.

في الدقيقة 82 عاد المنقذ رياض محرز لاستعراض مهارته الفنية، حيث سجل الهدف الثاني للمحاربين عن طريق تسديدة قوية من خارج مربع العمليات وجدت مكان لها في الشباك، ليعدل النتيجة و ينقد منتخب بلده من خسارة وشيكة كادت أن تطيح بمعنويات اللاعبين في أول لقاء لهم في نهائيات الغابون.

وبهذا للتعادل تقاسم المنتخبان نقطة التعادل، و لعب رياض محرز دورا استثنائيا في الحفاظ على حظوظ منتخب بلاده للعبور إلى الدور الثاني رغم الأداء الفني و التقني الذي لم يقنع نسبيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد