ماكرون يحل البرلمان بعد فوز اليمين المتطرف في الانتخابات الأوروبية

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء الأحد عن حل الجمعية الوطنية (مجلس النواب) وتنظيم انتخابات برلمانية في 30 يونيو و7 يوليو المقبلان وجاء هذا القرار المفاجئ لذى السياسيين بعد إعلان نتائج الانتخابات الأوروبية التي خرج فيها حزب “التجمع الوطني” اليميني المتطرف منتصرا حيث حصل على 31.5 بالمئة من الأصوات حسب تقديرات أولية. بالمقابل، سجل حزب “النهضة” الرئاسي انتكاسة انتخابية كونه لم يحصل سوى على نحو 15 بالمئة من الأصوات.

وجاء قرار ماكرون بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات الأوروبية التي حقق فيها حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف بزعامة جوردان بارديلا (28 عاما) نتيجة تاريخية بحصوله على 31.5 بالمئة من الأصوات. وبالتالي، سيكون لديه في البرلمان الأوروبي الجديد من 25 إلى 29 نائبا.

بالمقابل، جاء حزب “النهضة” الرئاسي في المرتبة الثانية، إذ حصل على 15.2 بالمئة من الأصوات، أي نصف نتيجة التجمع الوطني.

وقال ماكرون في خطاب متلفز قصير: “نتائج الانتخابات الأوروبية لم تكن مرضية للأحزاب التي تدافع عن أوروبا، بما في ذلك حزبنا. أحزاب اليمين المتطرف تتقدم في فرنسا. صعود القوميات والديماغوجيين هو خطر على أمتنا وأيضا على أوروبا وعلى مكانة فرنسا في أوروبا وفي العالم”.

Ads01
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد