لوفيغارو: زيارة الملك لعدد من بلدان افريقيا خيار جيو-إستراتيجي مهم

0

علقت صحيفة (لوفيغارو) الفرنسية اليوم الاثنين، على الجولة التي قام بها الملك محمد السادس خلال الفصل الأخير من سنة 2016، في عدد من بلدان شرق افريقيا، (رواندا وطنزانيا واثيوبيا ومدغشقر ونيجيريا) ، أنها تبرهن على أن المملكة ترغب في أن تصبح فاعلا هاما خارج منطقة تأثيرها التقليدية.

وأضافت الصحيفة أن الدبلوماسية الاقتصادية للمغرب المدعومة بمقاولات ناجحة إستقرت بافريقيا، تأخذ مسارا جيدا، مؤكدة ان المجموعات الكبيرة في مجال الابناك والبناء والاسمدة والاتصالات شكلت جزء هاما من الجولة الملكية الاخيرة.

وذكرت الصحيفة ان هذه الجولة اثمرت عقودا ومشاريعا عديدة، مشيرة الى ان هذا التوجه الملكي يتوخى تعزيز التعاون جنوب – جنوب والتنمية المشتركة.

وسجلت الصحيفة ان هذه البلدان الافريقية عبرت رسميا عن رغبتها في عودة المملكة الى الاتحاد الافريقي، مبرزة ان القارة الافريقية مرتاحة على العموم لفكرة انخراط اكبر للمغرب في الاتحاد الافريقي.

واضافت الصحيفة ان رئيسي السينغال ماكي سال وكوت ديفوار الحسن وتارا، لا يخفيان تحمسهما، ملاحظة ان اختيار جلالة الملك لاول مرة إلقاء خطاب ذكرى المسيرة الخضراء من الخارج(دكار) كان محط تقدير.
واشارت الصحيفة الى ان الدول الاخرى لا تخفي تقديرها لجهود المغرب، مضيفة ان المغرب يمثل الاقتصاد الاكثر دينامية في قارة تبحث عن اقلاع تنموي .

من ناحية اخرى سلطت الصحيفة الضوء على التأثير الديني الهام جدا لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ،أمير المومنين، في بلدان جنوب الصحراء التي تتبع المذهب المالكي، مؤكدة ان المملكة تعمل على النهوض باسلام وسطي يشكل حصنا ضد التطرف.

المصدر ميديا-  ماب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد