لوفيغارو: حزب بوتفليقة سيحافظ على أغلبيته

0

علقت صحيفة (لوفيغارو) الفرنسية اليوم الأربعاء ،على الإنتخابات التشريعية المقررة في أبريل المقبل بالجزائر ، بأنها إنتخابات لا تترك مجالا للتشويق، على إعتبار أن حزب الرئيس بوتفليقة سيحافظ على أغلبيته.

وكتبت الصحيفة قائلة: “يتعين القول أن مآل الإنتخابات على غرار تلك التي سبقتها، لا يترك مجالا للتشويق ذلك ان جبهة التحرير الوطني ، حزب الرئيس ستحافظ على أغلبيتها البالغة 479 مقعد في البرلمان” ، متسائلة عما إذا كانت الانتخابات التشريعية المقررة في ابريل المقبل، ستتيح اخراج الطبقة السياسة الجزائرية من غيبوبتها.

ونقلت الصحيفة عن المحلل السياسي رشيد التلمساني قوله ” ان مقعدا برلمانيا يكتسي قبل كل شيء طبيعة ريعية، خارج الراتب الرسمي الذي لا يمثل شيئا يذكر ،ذلك ان النائب البرلماني بامكانه الحصول في دائرته، اعتمادا على تأثيره، على مساكن وبقع ارضية لفائدته ولفائدة أسرته”.

واعتبر التلمساني ان هذه الانتخابات ستشكل مؤشرا لتقييم ميزان القوى بين الرئاسة وجهاز الاستخبارات المنحل رسميا .
وأضاف التلمساني انه انطلاقا من عدد المقاعد التي سيفوز بها هذا الحزب أو ذاك، او تيار ما داخل الحزب، ستتشكل لدينا فكرة عن الاسلوب الذيي يتخذه صراع الاجنحة في المسلسل الانتخابي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد