“قفطان المغرب” يواصل رحلة التألق الدولي من قلب مونتريال

احتضنت مدينة مونتريال الكندية، أخيرا ولأول مرة تظاهرة “قفطان المغرب” الرائدة في عالم الأزياء المغربية الراقية على النطاق الدولي منذ 20 سنة، في نسختها الـ 33، وذلك بتعاون بين مؤسستي ” GouchiCom évents ” و”Creaevent”.

وشكلت تظاهرة “قفطان المغرب” مناسبة لتقديم تشكيلات راقية من القفطان المغربي من توقيع أسماء معروفة في عالم الأزياء المغربية الراقية، على غرار المصممات سهام الهبطي وهند برادة وإنصاف بنعيسى، إضافة إلى رقية آيت بلال وفاتن المستعين ومليكة موزيين ونسرين الزاكي. دون إغفال مشاركة المصممة الجزائرية كازي زبيدة، التي قدمت تشكيلة من الزي التقليدي الجزائري “الكاراكو”.

ومنحت التظاهرة أيضا فرصة لخريجي مؤسسة “كوليج لاصال” المتخصصة في تصميم الأزياء، لتقديم إبداعاتهم وعرضها ضمن هذا الموعد الخاص الذي يحتفي بالقفطان المغربي والذي أصبح يعد من أهم المواعيد الثقافية والمتعلقة بالموضة في العالم: انطلاقا من باريس إلى دبي، ومرورا بأبو ظبي ولندن ولوس أنجلس وواشنطن وأمستردام وغيرها ..

وفي سياق ذي صلة، اعتبر المصمم أمين لمراني، منظم التظاهرة، أن تنظيم “قفطان المغرب” في مونتريال شكل تجربة غنية ومؤثرة بالنسبة إليه.

يقول “منذ سنوات وأنا أحمل شغف الترويج للقفطان المغربي وإبراز مهارات الحرفيين المغاربة على المستوى الدولي. وهذه النسخة 33، التي تعد ثمرة تعاون مع “GouchiCom event ” و”Creavent” شكلت خطوة مهمة في الاحتفال وتكريم بتراثنا الثقافي”.

ويضيف لمراني ” تأثرت بشكل خاص بالاعتراف والدعم الذي تلقته تظاهرة “قفطان المغرب”، وهو ما يؤكد التزامنا بمواصلة هذه المغامرة والابتكار، وجعل بريق القفطان المغربي يلمع أكثر على الساحة العالمية. إنه لشرف لي أن أعمل بجانب العديد من المواهب الاستثنائية وأن أساهم في الحفاظ على تراثنا الثقافي الغني والترويج له”.

وبصفتها مشاركة في تنظيم حدث “قفطان المغرب مونتريال”، وصفت ليلى الكوشي هذه التجربة بالغنية والمؤثرة، لأنها لم تسلط الضور فقط على ثراء وغنى الثقافة المغربية، بل عززت أيضا روابط العيش المشترك بين مختلف الثقافات و المجتمعات الموجودة في كندا والولايات المتحدة.

تقول “تشرفنا باستقبال مصممين مشهورين وفنانين شغوفين وجمهورا متحمسا، وحدهم جميعا حب القفطان المغربي والحرف المغربية لأن كل قطعة عرضت في التظاهرة تروي قصة فريدة، تشهد على مهارة وإبداع الحرفيين المغاربة”.

كما نوهت الكوشي بحضور جميع الشركاء، الداعمين و المتطوعين لإنجاح التظاهرة بهدف الاستمرار في الاحتفال والترويج للثقافة المغربية وبشكل خاص تراثنا الغني.

واستقبلت النسخة الأخيرة من تظاهرة “قفطان المغرب” شخصيات وازنة على النطاق الدبلوماسي والسياسي وإدارة الأعمال، على غرار السيدة سورية عثماني سفيرة جلالة الملك محمد السادس في كندا والسيدة فاطمة براو القنصل العام المنتدب في مونتريال والسيدة كارمن سيلفا السفيرة السابقة لكندا في المغرب، إضافة إلى السيدة أمينة جيربا عضو مجلس الشيوخ الكندي عن مقاطعة كيبيك، والسيدة إيريكا ألنس مستشارة في مونتريال وعضو المجلس التنفيذي المسؤولة عن الثقافة والتراث والطهي، والسيد عبد الحق ساري مستشار المدينة عن حي مونتريال والسيد محمد خلاد الشريك المؤسس ورئيس معهد المسلمين للائمة في مونتريال، والسيد إسماعيل كريم مستشار علاقات العملاء الخاصةالفرنكًفونية الأفريقية في كندا. كما حضرالسيد رشيد خروجي مدير بنك إفريقيا في كندا، والسيد محمد حمدوني مدير بنك “التجاري وفا بنك” في كندا.

جدير بالذكر، أنه تم الاحتفاء بالقفطان المغربي ومهارات حرفييه من الجيل القديم في اليونسكو ضمن فعاليات الأسبوع الإفريقي بالعاصمة باريس، والمقام من المنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، حيث حضر المغرب ضيف شرف لسنة 2024 بإبداعات قدمتها المصممتين سهام الهبطي ونسرين الزاكي البقالي..

Ads01
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد