حريق غامض يلتهم صناديق الاقتراع في بغداد قبل الفرز

أتى حريق كبير على اكبر مخازن صناديق الاقتراع الواقعة في الرصافة بالجانب الشرقي من مدينة بغداد الاحد قبل البدء باعادة الفرز اليدوي للاصوات التي تم الادلاء بها في الانتخابات التشريعية العراقية.

ولم تحدد السلطات اسباب اندلاع الحريق، لكنه جاء بعد قرار البرلمان اعادة العد والفرز لاكثر من 10 ملايين صوت بشكل يدوي، اثر مزاعم عن حصول عمليات تزوير كبيرة خلال الانتخابات التشريعية التي جرت في 12 ايار/مايو الماضي، وفاز فيها التحالف الذي يقوده الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

وبعد ساعات عدة، تم اخماد الحريق الذي حاول مسؤولون التقليل من اهميته.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن ان المخزن الذي احترق يضم اجهزة وووثائق تابعة لمفوضية الانتخابات وبعض صناديق الاقتراع، لكنه اوضح ان “المخازن المهمة التي تضم فقط صناديق لم يطاولها الحريق”.

وتزامن الحادث مع قرار مجلس القضاء الاعلى تعيين قضاة للاشرف على عمليات العد والفرز اليدوي بدل اعضاء مجلس المفوضين الذين اوقفوا عن العمل.

وقال القاضي عبد الستار بيرقدار المتحدث الرسمي باسم مجلس القضاء الاعلى أن “جلسة مجلس القضاء الاعلى شهدت تسمية القضاة المرشحين للانتداب للقيام بصلاحيات مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات حسب احكام المادة (4) من قانون التعديل الثالث لقانون الانتخابات والقضاة المرشحين لإشغال مهمة مدراء مكاتب المفوضية في المحافظات”.

وبعد ادعاءات بالتزوير، تمكن البرلمان المنتهية ولايته من عقد جلسة الاربعاء قرر خلالها تجميد عمل المفوضية واحالة ملفها على القضاء للاشراف على عمليات العد والفزر اليدوي بدلا من الالكتروني.

وكان قانون المفوضية القديم لا يسمح بهذا الاجراء، لكن البرلمان تمكن من اجراء تعديل للقانون واقراره ما جعل الامر ممكنا.

Ads01
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد