بعد منعه من دخول المغرب صحفي إيطالي يعري واقع دعارة الأطفال بمراكش

أعاد فيديو نشرته قناة “إيطاليا 1” مساء أمس الأربعاء، طرح موضوع دعارة الأطفال بمدينة مراكش، إلى واجهة النقاش العمومي.

وحسب ما أفاد به موقع “مغريبيني” المهتم بقضايا المهاجرين، فإن قناة “إيطاليا 1” قامت مساء أمس الأربعاء بعرض شريط مصور لتحقيق حول دعارة الأطفال أنجزه الطاقم الصحفي قبل أن يتم توقيفه من قبل أمن مراكش، منذ حوالي  سبعة أشهر.

وأضاف ذات الموقع أن الشريط  الذي بثه برنامج التحقيقات الشهير LE IENE  (الضباع)، عرض في بدايته أن إثارة العديد من التقارير الإعلامية في الفترة الأخيرة إلى المغرب كوجهة سياحية جنسية للبيدوفليين وخاصة مراكش التي يعتبرها البعض “العاصمة الإفريقية لدعارة الأطفال” دفع بالبرنامج  بإيفاد طاقمه للتحقيق في الموضوع.

وكشف ذات الشريط، حسب ذات الموقع، كيف استطاع “المحقق” الإيطالي لويجي بيلاتسا في وقت وجييز أن يصل إلى مبتغاه فمن خلال تبادل كلمات قليلة مع بعض الأشخاص كان بإمكانه الحصول على كل المعلومات.

واضاف ذات الموقع أ ن الشريط  أظهر  إحدى “نقاشات” الحناء بوسط ساحة جامع الفنا، وهي تقدم للمحقق طفلة لم تتجاوز عقدها الاول، وأن العديد من الوسطاء بدورهم في وقت وجيز وفروا لذات المحقق كل طلباته من إحضار أطفال (ذكور وإناث) بعضهم لا يتعدى عمره 14 سنة، حيث أبان وسطاء الدعارة أن في مراكش كل شيء ممكن أهم شيء الدفع.

ورغم أن فترة إقامة الطاقم التلفزيوني الإيطالي بمراكش لم تتعدى 48 ساعة إلا انه استطاع الوقوف على العديد من مظاهر دعارة الأطفال بالمدينة حيث قام باستجواب أشخاص كثيرين من بينهم قاصرات كشفن أنهن امتهن الدعارة منذ سنواتن حسب ذات المصدر.

وأكد الموقع انه ساعات قليلة بعدما استطاع الطاقم التلفزيوني الإيطالي تدبر أمر المكان الذي يمكنه استجواب الأطفال الذين يتم استغلاله في الدعارة بمراكش، قامت السلطات الأمنية بتوقيف أعضاء الطاقم الذي كان يتكون من الصحفي “لويجي بيلاتسا” وأحد المصورين إضافة إلى مترجم مغربي وحجز المعدات التقنية، وبعد ليلة في مقر الشرطة قامت السلطات المغربية بإبعاد الطاقم وإصدار أمر بمنعه من دخول الأراضي المغربية لخمس سنوات.

وكان الإعلامي الإيطالي قد طُرد من المغرب بتاريخ 28 شتنبر 2016، حين كان يصور حلقة من تحقيق حول “دعارة القاصرين” بمدينة مراكش.

 

 

Ads01
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد