برلماني وجامعية يختلقان آيات قرآنية +فيديو

0

خلق نائب برلماني تونسي وجامعية مثيرة للجدل، ضجّت على صفحات التواصل الاجتماعية، بعد أن استشهد الأوّل بمثل شعبي “ظنّه” آية قرآنية، بينما “ابتدعت” الثانية آية نسبتها إلى سورة النساء.

وكان النائب عن حزب نداء تونس بمجلس نوّاب الشعب، لطفي النابلي، خلال ندوة نظمها مركز تونس للإسلام والديمقراطية، تحدث في مداخلة له، بعنوان “عودة الإرهابيين من بؤر التوتر، وكيفية التعاطي معهم، ومصيرهم، والإشكالات المطروحة”، عن كيفية تعامل الدولة التونسية مع ملف العائدين من هذه المناطق، قائلا “ربّي سبحانه وتعالى يقول كلّ شاة مُعلّقة من كراعها”.

ولم يتوقف سيل التعليقات الساخرة من النائب البرلماني، الذي ساندته الأستاذة الجامعية سلوى الشرفي بمنشور على صفحتها في “فيسبوك”، الأحد، جاء فيه “حكمة اليوم: قال تعالى اسمعوا كلام الحاكم.. النساء 59”.

وقالت الشرفي، التي تولت سابقا إدارة معهد الصحافة وعلوم الأخبار، في منشور ثان “علاش (لماذا) تظلموا في النائب النابلي لأنه نسب إلى الله قول “كل شاة معلقة من كراعها”، ومعناها الحديث باللغة الفرنسية la peine est personnelle (العقوبة شخصية) هو اجتهد على أساس مبدأ -ما معناه- فترجمة آية (ولا تزر وازرة وزر أخرى) إلى اللهجة التونسية، مثلما ترجم غيره القرآن إلى عشرات اللغات”.

من جهته، اعتبر الرئيس السابق محمد منصف المرزوقي “زلّة” النائب النابلي “مؤشرا على الإنحطاط الثقافي المتسارع في هذا البلد”، وفق ما نشره، مساء الاثنين، على صفحته في فيسبوك.

وقال المرزوقي: تعليق الجامعية التي قالت للتبرير إنه ترجمة لمعنى من معاني القرآن باللهجة التونسية مؤشّر أخطر كنت نبهت له عندما قلت إنه إذا تواصل التطبيع مع الكتابة بالعامية، خاصة عامية البرجوازية المتفرنسة، فسيأتي يوم نقول فيه -أستغفر الله- ”إن الله على كل شيء capable” أو ”إنا لله وإليه de retour”.

وأضاف بقوله: “لا أعرف حقبة مظلمة من تاريخنا قدر هذه الفترة التي نشاهد فيها الاعتداء بالفاحشة على أجمل وأعظم لغات العالم، لغة القرآن، لغة محمد سيد الخلق، لغة المتنبي سيد الشعراء، لغة ابن خلدون سيد المؤرخين، لغة ابن منظور القفصي سيد أحباء لغة كل هؤلاء”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد