الوردي في مأزق…بعد “إيديا” وفاة سيدة خمسينية بسبب إهمال طبي

يبدو أن نقص المعدات والأجهزة داخل مستشفيات المغرب، لا تقتصر على المدن البعيدة عن أضواء الإعلام فقط،  بل إنتقلت الحمى للقلب النابض للمملكة، حيث لفظت سيدة خمسينية آخر أنفاسها، صباح أمس الأربعاء، بالمركز التشخيصي الكائن بباب البويبة بالرباط ,وذلك بعد إهمالها من طرف مركز طبي بحي يعقوب المنصور.

وحسب ما أوردته يومية “المساء” في عددها الصادر اليوم الخميس، أن السيدة توفيت نتيجة إهمال صحي، مؤكدة (المساء) أن الإهمال كان بدعوى عدم وجود أطباء بالمستشفى، ليأجل موعد النظر في حالتها الصحية إلى شهر يوليوز المقبل في ضل الوضع الصحي الحرج التي كانت تعانيه المتوفية .

وجاء في اليومية أن وكيل الملك وعناصر أمنية حلت بالمركز مباشرة بعد الإشعار بوفاة المواطنة من أجل مباشرة البحث حول أسباب الوفاة، حيث تم الاستماع إلى بعض العاملين به، قبل نقل الجثة إلى مستودع الأموات، دون أن يتضح ما إذا كان البحث سيشمل المسؤول عن المركز، الذي رفض تشخيص حالة المريضة .

Ads01
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد