المحكمة الإدارية المصرية تحسم في تبعية جزيرتي “تيران وصنافير”

1

قضت المحكمة الإدارية العليا في مصر، الاثنين 16، في حكم نهائي ببطلان توقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية، والتي تضمنت نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير بالبحر الأحمر للمملكة.

ورفضت المحكمة في جلسة بثها التلفزيون المصري على الهواء مباشرة طعن الحكومة على حكم أصدرته محكمة أدنى ببطلان توقيع الاتفاقية.

وقال القاضي في منطوق حكمه إن “سيادة مصر على جزيرتي تيران وصنافير مقطوع بها”.

وعقب النطق بالحكم هلل المحامون والحاضرون في الجلسة بهتافات من بينها “الله أكبر” و”مصرية مصرية” في إشارة إلى الجزيرتين الواقعتين بمدخل خليج العقبة بالبحر الأحمر.

تعليق 1
  1. د. منتصر علام يقول

    يبدو أن مصر تخوض حربا لا على أعدائها ولكن على المفرطين من أبنائها، البداية كانت بترسيم الحدود مع قبرص وإسرائيل والتي نتج عنها تنازل مصر على حقول الغاز الطبيعي بالبحر المتوسط لتعود وتستورده من إسرائيل بالأسعار العالمية التي لم يؤخذ بها عندما كان مبارك يصدر غاز مصر لأخر قطرة لإسرائيل بثمن بخس، ثم تأتي هذه الجولة ممن يسمون أنفسهم مسؤولين مصريين وعلى رأسهم رأس النظام ليفرط في جزء ان كان صغيرا في مساحته لكنه عظيم في قيمته ومكانته فكل حبة رمل فيه رويت بدمائنا للحفاظ عليها في حروب طويله لم نجد غير أبنائنا تتلقى صدورهم رصاصات عدو أصبح للنظام الحالي صديقا وحبيبا، مكانة الجزيرتين لمن لا يعلم يتمثل في كونهم يحددان ملكية مضيق تيران المنفذ الوحيد للبحرية الإسرائيلية للبحر الأحمر ولكم أن تتخيلوا أن إسرائيل لكي تصل إلى ميناء ايلات المقام على قرية أم الرشراش المصرية التي أحتلتها إسرائيل لأبد أن تمر من مياه إقليمية مصرية، ولكن بنقل ملكية الجزيرتان لأي دولة مهما كانت فهو تدويل للمضيق أي أنه يصبح مياه دولية…وتناسى الخونة الذين أدعوا ودعوا بعدم مصرية الجزيرتين أن الاستفادة الحقيقية تعود للكيان الصهيوني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد