الشيلي تدعم قضية الوحدة الترابية للمغرب

0

أكد وزير خارجية الشيلي، Heraldo Muñoz ، دعم بلاده لجهود المغرب والامم المتحدة من أجل ايجاد حل نهائي لقضية الوحدة الترابية للمغرب.

وأوضح وزير الخارجية بأن بلاده لم يسبق لها الإعتراف بالجمهورية “الوهمية”، مشدد على أن العلاقات القائمة مع المغرب تعتبر جيدة ومتميزة للغاية مبرزا الدور الهام الذي يقوم به برلمانيو البلدين في تعميق وتوطيد هذه العلاقات خدمة للمصالح المشتركة، منوها بالتنظيم الجيد للمغرب لمؤتمر المناخ “كوب 22 ” الذي احتضنته مدينة مراكش، داعيا إلى ضرورة تظافر الجهود لتقوية العلاقات الإقتصادية التي ترقى بالعلاقات السياسية بين البلدين.

وحسب بلاغ توصلنا بنسخة منه، قال حكيم بن شماش إن المغرب ينظر بإعجاب كبير لمسار الانتقال الديمقراطي الذي عرفته جمهورية الشيلي، وأكد أن الإرادة السياسية القوية التي عبر عنها قائدا البلدين جلالة الملك محمد السادس وفخامة الرئيسة، ميشال باشليت، والتي جسدتها الزيارة الملكية سنة 2004، إضافة إلى الموقع الجيو استراتيجي للبلدين كقوتين صاعدتين وفاعلتين في محيطهما الاقليمي، تتيح الكثير من الامكانيات والفرص لبناء شراكة نموذجية بين البلدين الصديقين.

وأبرز بن شماش مستوى علاقات التعاون والصداقة التي تجمع بين برلمانيي البلدين، معتبرا أن التوقيع على اتفاقية التعاون مع مجلس النواب الشيلي يشكل حدثا هاما، ويدشن عهدا جديدا في مسار مأسسة العلاقات بين ممثلي الشعب بالبلدين، ودعا في هذا السياق، إلى ترجمة مضامين هذه الاتفاقية الى مشاريع وبرامج عمل ملموسة، لتشكل نموذجا لتعاون برلمانات دول الجنوب، وارضية حقيقية لإطلاق ديناميات جديدة على مستوى العمل البرلماني من خلال تأسيس “منتدى برلماني أفريقي ـ امريكو لاتيني”، كإطار للحوار السياسي والترافع المشترك في قضايا الشعوب الافريقية واللاتينية.

جدير بالذكر أن وفدا برلمانيا مغربيا برئاسة حكيم بنشماش يجرون مباحثات في تشيلي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد