أحمد التوفيق يدعو المحسنين إلى الاهتمام بالمساجد الآيلة للسقوط وإصلاحها

أكد أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أن 92 في المائة من مرتادي المساجد راضون عن تعامل القيمين الدينيين، حسب معطيات دراسة أنجزتها الوزارة حول رضا المرتفقين عن وضعية المساجد والمرافق التابعة لها.

وقال أحمد التوفيق في كلمة له ضمن “ليلة المساجد” بمدينة الرباط، أن مستوى الرضا العام عن الخدمات المسجدية تعدى 60 في المائة، ويتفاوت حسب الخدمات المقدمة للمصلين والمصليات.

وانتقد التوفيق تبذير المياه في أماكن الوضوء بالمساجد، “في وقت تشتد حاجة البشرية إلى الماء، وهي ومدعوة إلى الحفاظ عليه والاقتصاد في استعماله”، وأضاف: “ينبغي إثارة موضوع الحفاظ على الماء، فهو نعمة يجب الحفاظ عليها”.

وأشار وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى أن نسبة المصلين والمصليات الذين عبروا عن رضاهم على مستوى النظافة العامة داخل المساجد بلغت 80 في المائة، فيما عبر 20 في المائة عن عدم رضاهم عن نظافة المراحيض، حسب الدراسة الميدانية التي أنجزتها الوزارة هذه السنة.

وذكر الوزير ذاته أن الدراسة التي أنجزتها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية حول مستوى رضا المصلين عن وضعية المساجد والمرافق التابعة لها تهدف إلى الوقوف على مكامن النقص قصد تداركها، مشددا على أن الوزارة تبذل جهودا للنهوض بالمساجد لتكون ذات جودة وتستجيب لحاجيات المصلين والمصليات.

وعن الواجهة الخارجية للمساجد، بلغت نسبة رضا المرتفقين عنها 94 في المائة؛ في حين بلغت نسبة غير الراضين عن جودة التجهيزات الصوتية 12 في المائة، ووصلت نسبة غير الراضين عن الخدمات المقدمة لذوي الاحتياجات الخاصة إلى 69 في المائة.

وفي سياق آخر، دعا أحمد التوفيق  المحسنين إلى الاهتمام بالمساجد الآيلة للسقوط وإصلاحها، وتابع قائلا: “إصلاح مسجد مغلق لا يقل أجرا عند الله عن بناء مسجد جديد”، موضحا أن المساجد التي تغلق كل سنة بسبب تأثر بناياتها تصل إلى 150 مسجدا.

واستطرد التوفيق متحدثا: “نلتمس من المحسنين الإسهام في إصلاح المساجد المغلقة”.

Ads01
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد