منير الأمني: الخرجة الإعلامية لرئيس الحكومة معالم مرحلة برؤية رجل دولة

0

بقلم : منير الأمني *

شكلت مشاركة رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، مساء يوم الأربعاء الماضي، في اللقاء الذي بثته قنوات القطب العمومي، للحديث عن ”حصيلة 100 يوم أولى من زمن الحكومة” فرصة لاطلاع الرأي العام على مجموعة من المستجدات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، كما كانت مناسبة مواتية للكشف عن منهجية جديدة في التواصل والخطاب الذي افتقدته مؤسسة رئاسة الحكومة خلال السنوات السابقة.

خرجة عزيز أخنوش الإعلامية عكست لغة جديدة تقطع مع منطق التباكي والتشكي، وأبرزت القدرة على تحمل المسؤولية مهما كان حجم التحديات والصعاب،بحيث لم ينحو رئيس الحكومة في حديثه إلى الرأي العام منحى الغموض والتبرير وأنصاف المواقف ، ولم يختر الهروب من الحقيقة رغم أن الحوار جاء في ظرفية صعبة ومأزومة بسبب تداعيات الجائحة ومخلفات عشر سنوات عجاف من التسيير، كما لم يختر رئيس الحكومة دغدغة مشاعر المتابعين في كل القضايا الشائكة والحساسة (أساتذة التعاقد، فتح الحدود، ضعف التساقطات، جواز التلقيح،صناديق التقاعد، مشاركة الجالية…) ، لقد تجاوب رئيس الحكومة مع كل القضايا المطروحة بكثير من الصراحة والوضوح، والواقعية في التشخيص بلغة الأرقام والمعطيات التي تحترم ذكاء المغاربة، وتعكس الشجاعة السياسية في التفاعل مع كل الأسئلة بدون مراوغة أو تهرب .

خطاب رئيس الحكومة تميز كذلك بالقطع مع لغة الخشب و ببساطة اللغة المستعملة وبسلاستها التي يمكن أن يفهمها ويحس بها جميع مكونات الشعب المغربي في المدن والقرى والجبال..، بساطة تنبع قوتها من وضوح الرؤية وصدق الإرادة بدون ديماغوجية أو شعبوية،وهو ما جعل خطابه يبدو متماسكا وقويا ورزينا بعيدا عن قلق وارتباك اللحظة ، حيث بدا جليا أن ما يحكمه ويؤطره يرتبط بتحديات المرحلة وآمال المستقبل ومبدأ الانتماء الى الوطن والانخراط القوي في حمايته..

خطاب رئيس الحكومة تميز كذلك بتقديم الحصيلة الأولية التي تعكس التزام الحكومة ووفائها بكل وعودها وبرامجها (أوراش،فرصة،الزيادة في ميزانية الصحة،حل إشكالات التعليم ،تعميم التغطية الصحية…)، مجددا في ذات السياق التزام الحكومة بكل البرامج والإجراءات المسطرة في البرنامج الحكومي وهو مايعكس قيم الالتزام والمسؤولية التي لاترتبط بالزمن الإنتخابي والتسويق السياسي .

كما لم يسع رئيس الحكومة في أية لحظة الى تمرير موقف سياسي حزبي أو التسويق لوزراء حزبه من دون باقي الوزراء، في تجل واضح لصورة رجل الدولة التي كانت مفقودة لسنوات،رجل الدولة الذي يمثل جميع مكونات الأغلبية، بل حتى المعارضة التي لم يستغل فرصة مروره الإعلامي ليقطر الشمع عليها أو يوجه انتقاداته إليها رغم كل مايمكن أن يقال في هذا الباب ، لكنه اختار عدم الحديث كزعيم حزبي،ووضع انتماءه “بين قوسين ” ليتحدث كزعيم وطني يهمه مستقبل هذا الوطن ومصير أبنائه.

ساعة من الزمن كانت كافية ليعرف المغاربة أن هذه هي الخصال والمميزات التي كانت تحتاجها رئاسة الحكومة ويحتاجها المغاربة ، في رئيس الحكومة الذي يتواصل مع المواطنين لطمأنتهم لا للتشكي عليهم ، رئيس حكومة الذي يعطي الأمل والطموح من أجل انخراط جميع أبناء الوطن في الإصلاح و التنمية لمستقبل أفضل.

منير الأمني
عضو المكتب الوطني للشبيبة التجمعية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد