عود ياريان..وحدة العرب الإنسانية بين محبة ريان وفوز منتخب الفراعنة

0

بقلم سيد يونس مصر

ريان صاحب الخمس سنوات الذي وقع في جب عميق وفوز منتخب مصر علي الكاميرون وحد المشاعر العربية وحققا المعادلة الصعبة فيما تفشل فيه السياسة بين وطننا العربي الممزق
وسائل التواصل الاجتماعي ما بين الشباب وبين النخب الثقافية والفنية أظهرت مشاعر الخوف علي ريان داعين الله نجاته وفي نفس الوقت عمت الفرحة جموع الشعوب العربية حتي من أقصتها مصر من البطولة
خلال الأيام الماضية أزمة ريان وحلم فوز الممثل العربي الوحيد في البطولة الأفريقية هو الشاغل الي درجة مذهلة فالمشاعر الموحدة للانسان العربي تفرح رغم الألم علي ريان فالأفراح والأحزان هي مشاعر لايقدر عليها عتاة السياسة زخم فيسبوكي تويتري انستجرامي بين محبة الحالتين ريان ومنتخب الفراعنة
قصة ريان لها العجب فالطفل البريء سقط في بئر على عمق 32 مترًا بقرية أغران بإقليم شفشاون، شمالي المغرب، الاهتمام الملكي والسلطات المغربية لم تؤول جهدا في إنقاذ ريان المحبه حتي وصل الأمر الي رغبة المتطوعين الدخول والنزول بالبئر الشؤوم لإنقاذه رحمة بقلب الام المحروق
الي درجة شهامة طفل مغربي فكر النزول الي البئر العميق الا ان مخاوف الجهات المختصة وضيق فوهة البئر حالت التضحية بطفل اخر .

محاولات مضنية تستخدم فيها كل الوسائل للاطمئنان علي الطفل المسكين الذي خفق قلب العالم من أجله
مواطنون عرب، شباب، بنات، مثقفيين، فنانين وصحفيون شىء مذهل لايتوقعه احد علي صفحات التواصل تدعو لريان لكي يعود
انه شىء محزن كيف يعيش ريان في قاع الجب
كلنا نقول عود ياريان اللهم رده سالما تميمة الحب الإنساني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد