ايت الطالب يجتمع مع النقابات الممثلة بقطاع الصحة

عقدت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، الأربعاء 22 يونيو 2022 بالرباط، اجتماعين مع النقابات الممثلة بالقطاع، تم خلالهما تقديم عرض حول التصور العام لتأهيل المنظومة الصحية الوطنية، وعرض آخر حول الوضعية الراهنة لبعض النقاط المتعلقة بالحوار الاجتماعي، لا سيما تنزيل مضامين اتفاق 24 فبراير 2022 بين الحكومة والنقابات الممثلة بقطاع الصحة بشأن وضعية شغيلة القطاع، ومستجدات الدليل المرجعي للوظائف والكفاءات وإحداث الهيئة الوطنية للممرضين وتقنيي الصحة.

وعرف الاجتماعان التأكيد على الانخراط الجاد والمسؤول لجميع المتدخلين في إنجاح تنزيل الورش الملكي المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية، لاسيما في شقه المتعلق بتعميم التغطية الصحية، مع التزام الوزارة باطلاع وإشراك الشركاء الاجتماعيين، مركزيا وجهويا، في مختلف مراحل تنزيل الأوراش المتعلقة بتأهيل المنظومة الصحية الوطنية.

كما تم الاتفاق، وفق بلاغ صحفي، على خلق لجان تقنية مشتركة بين الإدارة والنقابات خاصة بكل فئة قصد السهر على التنزيل السليم لمضامين اتفاق 24 فبراير 2022، وإحالة مشاريع النصوص القانونية الخاصة بتنزيل مضامين هذا الاتفاق على مسطرة المصادقة خلال شهر شتنبر 2022.

بالإضافة إلى ذلك، تم الاتفاق على برمجة تنظيم دورتين تكوينيتين بشأن الدليل المرجعي للوظائف والكفاءات، وخلق لجان تقنية مشتركة بين الإدارة والنقابات قصد مواكبة إعداد الدليل المرجعي للوظائف والكفاءات.

وعبرت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية عن التزامها بموافاة الشركاء الاجتماعيين بمسودة حول إحداث الهيئات المهنية الخاصة بأطر الممرضين وتقنيي الصحة قصد استطلاع رأيهم بشأنها، ومواصلة النقاش بخصوص هذه النقطة في أفق الوصول إلى رؤية مشتركة في أقرب الآجال.

وخلص اللقاء إلى التأكيد على مواصلة جولات الحوار الاجتماعي مستهل شهر شتنبر 2022، قصد مناقشة النقط المتفق عليها في إطار اللجان الموضوعاتية، لا سيما النقط المطلبية التي ليس لها أثر مالي، وملف خريجي الماستر والسلك الثاني من المعاهد العليا للمهن التمريضية وتقنيات الصحة، وملف خريجي المدرسة الوطنية للصحة العمومية.

وعبرت الوزارة، حسب ذات البلاغ، عن تثمينها للدور المحوري الذي تضطلع به النقابات الممثلة بالقطاع، والنقاش الجدي والمسؤول الذي طبع أشغال هذا الاجتماع، مؤكدة التزامها بصيانة المكتسبات والعمل على تحسين أوضاع الشغيلة الصحية بما ينعكس إيجابا على جودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنات والمواطنين.

يذكر أن الاجتماع الأول عرف حضور كل من الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، والنقابة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والنقابة الوطنية للصحة العمومية التابعة للفيدرالية الديمقراطية للشغل، والجامعة الوطنية للصحة-الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والجامعة الوطنية لقطاع للصحة-الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب.

أما الاجتماع الثاني فحضرته النقابة المستقلة للممرضين، والنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، والمنظمة الديمقراطية للصحة التابعة للمنظمة الديمقراطية للشغل.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد