أقصبي : نجاح الأبناك الإسلامية مرتبط بقدرتها على تحريك مدخرات المغاربة نحوها

0

قال الخبير الاقتصادي، نجيب أقصبي معلقا على قرار فتح المغرب الباب أمام البنوك الإسلامية، أو ما يسمى بالبنوك التشاركية، لصالح 5 بنوك مغربية، و3 أخرى غير مغربية: “إن القيمة المضافة التي يمكن أن تقدمها هاته الأبناك، ترتبط بقدرتها على تحريك الإدخار التقليدي الموجود لدى المغاربة نحو الأبناك”.

وأكد أقصبي في تصريح خاص للمصدر ميديا: ”إن القيمة المضافة التي يمكن أن تقدمها هاته الأبناك، ترتبط بقدرتها على تحريك الإدخار الموجود لدى المغاربة، والذي لا يعرف أحد كم هو، على إعتبار أن المغاربة لازالوا يعتمدون الطرق التقليدية في إدخار أموالهم بالبيوت، بعيدا عن ضخها في الحركية الاقتصادية الوطنية، فإذا إستطاعت هذه الأبناك أن تحرك هذا النوع من الإدخار عبر ضخه ضمن قنوات تمويل الاقتصاد، سيكون شيئا إيجابيا، وسيكون مؤشرا مهما على القيمة المضافة التي سيقدمها هذا النوع من الأبناك”.

وأضاف الخبير الاقتصادي، متسائلا حول حالة إنفراد “التجاري وفا بنك” بوضعية خاصة داخل قائمة البنوك التي أشر لها إيجابيا، قائلا: “كيف يمكن أن يؤشر لبنك ملفه غير مكتمل، وتصنيفه داخل خانة البنوك ذات الشريك الأجنبي؟”.

وإسترسل أقصبي قائلا: “كان بالأحرى ترك “التجاري وفا بنك” إلى أن يكون ملفه جاهزا، أو إدراجه في المجموعة الثانية كبنك بدون شريك أجنبي بغاية خلق منتوجات مالية جديدة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد