ولد الرشيد يطالب شباط بعدم الترشح لولاية ثانية على رأس الأمانة العامة

حمل القيادي الاستقلالي وعضو اللجنة التنفيدية حمدي ولد الرشيد، مسؤولية الانشقاق الذي ضرب البيت الداخلي الاستقلالي في الآونة الأخيرة للأمين العام حميد شباط، متهما إياه برفضه القاطع تنظيم المؤتمر الوطني في توقيته المحدد، بالإضافة إلى مقاطعته لاجتماعات اللجنة التنفيدية وكذا اللجنة التحضيرية للمؤتمر.

واعتبر ولد رشيد خلال مشاركته في برنامج ”بدون تردد ” الذي تبثه قناة مدي1 تيفي  أن التحضير للمؤتمر الوطني يجب أن يتم وفقا للقانون الداخلي للحزب والضوابط التي تؤطر العمل الحزبي، مبرزا أن 15 عضوا من اللجنة التنفيدية وقعوا عارضة ليتم تنظيم المؤتمر في موعده المحدد، وهو ما يعطي الصلاحية للأعضاء الموقعين وفقا لقانون الحزب لتحديد موعد المؤتمر الذي من المتوقع أن يعقد في أواخر أبريل.

وطالب ولد الرشيد شباط بعدم ترشحه لولاية ثانية على رأس الأمانة العامة لحزب الاستقلال، مؤكدا أن المجلس الوطني هو برلمان الحزب وبالتالي هو من سيقرر في من سيخلف شباط وكذلك هو الذي سيصوت على دعم الحكومة المقبلة من عدمه.

وأكد القيادي الاستقلالي رفضه للترشح لمنصب الأمانة العامة لحزب علال الفاسي، مضيفا أنه لا يدعم ترشح نزار البركة الذي يعتبرمن أبرز المرشحين لخلافة شباط على قيادة الحزب.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد