وكالة بيت مال القدس الشريف

0

تطلق وكالة بيت مال القدس الشريف اعتبارا من فاتح يوليوز المقبل برنامج التخييم في القدس لفائدة ثلاثة آلاف مستفيد ومستفيدة من أطفال المدينة تتراوح أعمارهم ما بين 6 و16 سنة ، يتوزعون على 13 مخيما .

ورصد لهذا البرنامج الذي يندرج في إطار البرنامج الاجتماعي لوكالة بيت مال القدس الشريف للعام الجاري ، غلاف مالي يناهز مائة ألف دولار .

واختارت الوكالة البيئة والمناخ والمحافظة على النظافة والماء والطبيعة موضوعا م وحدا لمخيمات هذا العام لإذكاء وعي الناشئة بهذه القضايا التي باتت تستأثر بالاهتمام ، في ظل التحولات الطبيعية والديمغرافية والوبائية التي يعيشها العالم.

وتمت المصادقة ، ضمن الميزانية المرصودة للمخيمات في القدس ، على دعم بعض التجهيزات اللوجيستية للمخيمات والزي الموحد والقرطاسية وألعاب الذكاء والألعاب ثلاثية الأبعاد ، إضافة للمنتفخات المائية ، بينما تتولى المؤسسات التي وقع عليها الاختيار تأطير المخيمات وتأمين المشاركين وتعبئة الموارد البشرية المؤهلة لذلك.

ويتم لأول مرة تنظيم فعاليات لفائدة مخيم للأطفال داخل مكتبة المسجد الأقصى المبارك ، كما وقع الاختيار على تنظيم أربع مخيمات داخل البلدة القديمة للقدس من بينها مخيم لأطفال الجالية المغربية في المدينة المقدسة.

وتوزعت المخيمات الأخرى ، على أحياء بيت حنينا ومخيم شعفاط وحي سلوان ووادي الجوز ورأس العامود وباب الساهرة.

ويندرج هذا البرنامج في إطار أنشطة نادي ” أطفال من أجل القدس ” التابع للوكالة ، الذي يرعى الفعاليات الموجهة للطفولة المقدسية ، ويضع معايير الاستحقاق المناسبة ، التي تستجيب للحاجيات الم عبر عنها ، وتتلاءم مع الإمكانيات المالية المتاحة للوكالة.

وقال منسق برامج ومشاريع وكالة بيت مال القدس الشريف ، السيد إسماعيل الرملي ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، إن الوكالة تهدف من خلال هذه المبادرة إلى توفير بيئة صحية وفضاءات ملائمة للطفل المقدسي ، بما يصقل شخصيته وينمي خبرته ، من خلال دعم الفعاليات الهادفة كألعاب الذكاء والتربية البيئية والفنون وغيرها.

وأشار إلى أن وكالة بيت مال القدس الشريف تطمح مستقبلا إلى توسيع نطاق الدعم ليشمل عشرات المخيمات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد