وفاء عامر تكشف المستور عنه في الغرف المغلقة.. وتكشف سر خطير عن خالد النبوي

0

القاهرة: حوار خالد حمدالله

متصالحة مع نفسها، تعشق المغامرة والتحديات معروف عنها الجرأة ويضرب بها المثل في الجدعنة ،بنت بلد،لاتشبه أحد فريدة في كل أعمالها لايستطيع أحد منافستها هي الوحيدة التي استطاعت أن تنافس نفسها خلال كل أعمالها ، تحب الخير للجميع ، وش السعد على الكثير من الممثلين والمخرجين والمنتجين التي عملت معهم على الرغم من ذلك “ساحرة شريرة” تعمل أعمال سفلية مع أنها “كوميديانة”غاوية مشاكل بس زي العسل ، صعدية جدعه و قوية صاحبة قرار

كلمتها سيف على الرجال في الحق لاتخاف من أحد، هي نجمة الدراما المصرية لهذا العام “الفنانة الجميلة وفاء عامر”.

البداية مبروووك على كل هذا النجاح المبهر هذا الموسم 

اشكرك يا استاذ خالد واتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

1-  عندما يرشح الممثل لدور البطولة في أي عمل يتحمل عبء العمل في كل شىء وهذا ماحدث في كواليس مسلسل بيت الشده، هل حرصك على اتزام كل الممثلين بالتصوير في اللوكيشن وإحساسهم بالمسؤولية يرجع لكونك بطلة العمل ا م تعاطف مع الجهة المنتجة ؟

 

لم أحسبها بهذه الطريقة ،كوني بطلة العمل أو مشاركة فيه، كل مكان بقدم فيه دور حتى ولو بجملة بشعر بالمسؤولية بمعنى أصح بكون مهمومة حتى ينتهي العمل بالكامل،أما عن الجهة المنتجة فاستحالة آخد أجر على أي عمل أنا كنت السبب في التعطيل أو الخسارة فيه سواء كانت جهة الإنتاج قديمة أو جديدة.

 

2-ماذا عن كواليس تصوير مسلسل “بيت الشدة” خاصة إن أجواء اللوكيشن كانت مخيفة جدا وجسدتي دور ساحرة شريرة تحضر أعمال سفليةوهل استعنت بشيخ للتحصين أم اعتمدت على الخلفية الدينية ؟

أولا في اللوكيشن المخيف كما ذكرت كنت بستعين بآيات قرآنية أيضا استعنت ببعض الكتب لإتقان الدور.ثانيا: هي لم تكن شخصية شريرةفقط إنما تمثل قوى الشر في العالم، كله فهي القوى التي تدير العالم من خلال الغرف المغلقة التي لانعلم عنها شئ، ودرب نبأة أو حارة بهية لم يكن المكان المقصود،  إنما هي خطة تستولي بها على الأحياء المجاورة واحدة تلو الأخرى حتى تتمكن من السيطرة على العالم كله. بالنسبة لنقطة السحر،فهي لم تكن ساحرة مقتصرة على الأعمال السفلية فقط لكنها تبحث عن السيطرة على العالم سعدت جدا بالمناقشة والجدل حول هذه القضية أنها وصلت للناس من غير ذكر اسم دولة بعينها والهدف من الأحداث هو إن قوة الحي أو القرية أو البلد تحميها من أي أحد يتجرأ أن يستولي عليها حتى ولو كان لديه قوى خارقة

3- هل كان هناك صعوبات أثناء التصوير؟

العمل مليء بالصعوبات بكل ما فيه، فكل مشهد كان يتطلب مننا التركيز بدرجة كبيرة كي نخرج بالعمل بالشكل المطلوب، وكل شيئ كان مختلف ومميز.؟

4- ماذا عن ردود الأفعال الناس عن المسلسل ؟

لم أتوقع أن يترك العمل أثرًا كبيراً في الجمهور منذ عرض الحلقات الأولي من العمل، وحصل العمل على إشادة العديد من الجمهور، وبهذه المناسبه اتوجه بالشكر لكل من الجهه المنتجه والمخرج المتميز الذي سيصبح واحد من اهم المخرجين الدراما التلفزيونيه في مصر بالعربي هو الفنان والمخرج  وسام المدني مخرج هذا العمل 

قدمت هذا الموسم ثلاث اعمال في وقت واحد وهم بيت الشده راجعين يا هوى جزيره غمام وكيف استطاعتي الفصل بين الشخصيات الثلاثه فى فترة زمنية قصيرة جدا ؟

كنت حريصة جدا على إعطاء نفسي المساحة الكافية أثناء آدائى لكل شخصية مثلا كنت مدركةإن مدة تصويري للشخصية في” جزيرة غمام ‘عشرة أيام كحد أقصى
أيضا في” بيت الشدة ” مدة التصوير خمسة وعشرين يوماً متقطعين ..وهكذا،فأعطيت نفسي وقت من البرتح للفصل بين الشخصية والأخرى.

ماذا عن جزيرة غمام؟

اشارك في جزيرة غمام كضيف شرف،قدمت دور المعلمة هلالة ، تاجرة سمك، صعيدية جدعة، كلامها يمشي على اي راجل بس في الحق .و اعتبر هذا العمل ملحمة تاريخية تكتب شهادة ميلاد جديدة لكل المشاركين فيه، وهو ومن أهم الأعمال الدرامية فى تاريخ الدراما المصرية.

ماذا عن يسرية في «راجعين يا هوى؟

يسرية في «راجعين يا هوى شخصية كوميديه مختلفة عن أدوارها السابقة، مؤكدة أن دورها فى المسلسل يمثل الصراع ما بين السهل والبساطة والطيبة والشر،
و :ده أول عمل اشتغل فيه مع خالد من أيام المعهد وتكشف عامر عن سر يذاع اول مره هو ان الفنان خالد النبوي شخص منطوى وبيتكسف لكن أول لما الكاميرا تشتغل بيكون شخصيه ثاني .

واي شخصية شعرت أنها أثرت في الناس ؟
الحمد لله أسماء الشخصيات الثلاث دخلت إستفتاءات بأسماء الأعمال،سواء”فلك هانم” في بيت الشدة

أو” يسرية” في راجعين يا هوى ،أو “هلالة” في جزيرة غمام،فكل شخصية لها طابعها الخاص، واستطعت التلونبين الشخصيات من حيث طريقة اللبس والأداء والشكل.

 

هل تابعت ردود فعل رواد السوشيال ميديا عن باقي المسلسلات واي مسلسل نال إعجابك ؟

بالطبع أعجبت بالكثير من المسلسلات ، مثل مسلسل الاختيار ، و” دنيا تانيه” ،انحراف و”بطلوع الروح” ، وكنت مستمتعة جدا بأداء زملائي وتأثرت جدا بالخيانة التي تعرضت لها “ليلى علوي” من أعز الناس وهي أختها، وايضا حلقة موت ابنها، فكان المسلسل جميل جدا ،المنافسة كانت قوية خلال الموسم الرمضاني ،و ‏كنت مستمتعة جدا بأداء زملائي،بطبيعتي أحب متابعة المسلسلات المختلفة مسلسلات زملاء من دول عربية مختلفة مثلا المسلسل السوري”كسر عضم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد