هي صانعة السلام..تنظيم مؤتمر حول دور القيادات العربية والافريقية في نشر ثقافة السلام

نظمت مؤسسة نور للتضامن مع المرأة القروية بتنسيق مع المنظمة المغربية لانصاف الأسرة، المؤتمر الدولي الثاني لدور القيادات العربية والافريقية في نشر ثقافة السلام.

وخرج المؤتمر بمجموعة من التوصيات حيث أكد المشاركون مجددًا على الدور الهام للمرأة في منع الصراعات وحلها وفي بناء السلام، ويركز على أهمية مسـاهمتها المتكافئة ومشاركتها الكاملة في جميع الجهود الرامية إلى حفظ السلام والأمن وتعزيزهما، وعلى ضرورة زيادة دورها في صنع القرار المتعلق بمنع الصراعات وحلها.

كما تم التشديد أيضـا على الحاجة إلى التطبيق الكامل للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان اللذين يحميان حقوق المرأة والفتاة أثناء الصراعات وبعدها، والحاجـة الملحة إلى تعميم المنظور الجنساني في جميع عمليات حفظ السـلام المتعدد الابعاد.

كما أكدت على ضرورة التسليم بأهمية التدريب المتخصص على حماية المرأة والطفل في حالات الصراع ومراعاة احتياجاتهما الخاصة وما لهما من حقوق الإنسان، والسعي إلى زيادة دور المرأة وإسهامها في عمليات الأمم المتحدة الميدانية وخاصة بين المراقبين العسكريين والشرطة المدنية وموظفي حقوق الإنسان والمساعدة الإنسانية، مع اتخاذ تدابير تدعم مبادرات السـلام المحلية للمرأة والعمليات التي يقوم بها السكان الأصليون لحل الصراعات، وتدابير تشرك المرأة في جميع آليات تنفيذ اتفاقات السلام.

كما دعت الى اتخاذ تدابير تضمن حماية واحترام حقوق الإنسان للمرأة والفتاة، وخاصة ما يتعلق منها بالدستور والنظام الانتخابي والشرطة والقضاء؛ وتكريم وإبراز النماذج المشرفة للنساء العربيات في دعم مجتمعاتهن مع طرح المزيد من المبادرات الداعمة بجانب المرأة العربية في مهمات العمل التطوعي و المجتمعي واستصدار مزيد من التشريعات الداعمة لتمكين و تمثيل دور المرأة في المجتمع في كافة مناهج التنمية.

في ذات السياق، طالبت بتعزيز التقارب بين المؤسسات الإنسانية و المؤسسات المتخصصة المجتمعية في مجابهة الكوارث الطارئة و بين نقابات دول المرأة العربية لوضع تصورات مبدئية حول كيفية إسهام المرأة في دعم مجتمعها خلال الأزمات ، ودمج منظور مقارب النوع الاجتماعي في مختلف مجالات النشاط البشري في مجال الإعلام واحترم الطابع المدني والإنساني لمخيمات ومستوطنات اللاجئين، وأن تراعي الاحتياجات الخاصة للمرأة والفتاة، بما في ذلك لدى تصميم تلك المخيمات والمستوطنات ، مع بنــاء قــدرات الآليات الوطنيــة المعنيـة بالمـرأة لتطويـر المهـارات فـي فـض النزاعـات، وإدارة الصراعـات، وتطويـر خطـط العمـل الوطنيـة لتنفيـذ قـرار مجلـس الأمـن 1325 بخصـوص المـرأة والأمـن والسـلام فـي الـدول العربيـة .

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد