صلاح الدين بصير ملهم أجيال التسعينات الذي لقبه الجمهور ب “مارادونا الصحراء”

0

لعل الجمهور الرياضي المغربي يتذكر بشغف، إبداعات اللاعب المغربي صاحب المهارات الفردية العالية ، صلاح الدين بصير، الذي يعتبر من أفضل المهاجمين الذين أنجبتهم كرة القدم المغربية على مر التاريخ ، بل وأكثرهم تألقا على الساحة الإفريقية و الأوروبية.

من مواليد 5 سبتمبر 1972، بدأ مسيرته الاحترافية مع نادي الرجاء الرياضي البيضاوي سنة 1990 ثم نقلته موهبته إلى الاحتراف خارج أرض الوطن ،حيث لعب لنادي الهلال السعودي ،وبعدها انتقل إلى نادي ديبورتيفو لاكارونا الإسباني ونادي ليل الفرنسي، ليختتم مسيرته الاحترافية التي دامت 9 سنوات مع نادي أريس ثيسالونيكي اليوناني،ليعلن بعدها عن اعتزاله كرة القدم

تألق بصيرمع المنتخب الوطني كان بارزا في مونديال فرنسا 98 ،حيث قدم أداء ا استثنائيا رفقة الأسود في المواجهات التي خاضها أمام كل من النرويج و البرازيل، ولعل هدفه الشهير أمام سكتلندا سيبقى في الذاكرة إلى حين، حيث حفر اسمه من ذهب في تاريخ كرة القدم الوطنية.

و حقق بصير مجموعة من الانجازات فعلى المستوى الفردي حاز على لقب أحسن لاعب مغربي سنة 1994، وأحسن لاعب في الكأس العربية سنة 1996، أما على مستوى الألقاب الجماعية فأولها كان لقب الدوري المغربي مع الرجاء ، ثم أضاف إلى خزائنه بطولتي كأس الكؤوس الاسيوية وكأس ابطال الدوري الاسيوي مع فريق الهلال السعودي، لينتقل بعدها إلى ديبورتيفو لاكورونيا و حقق معه الدوري الإسباني سنة 2000 رفقة مواطنه نور الدين نيبت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد