ميارة والعلمي.. “جلسة للبرلمان الأنديني بمدينة العيون، تكريس جديد لمغربية الصحراء”

0

أكد رئيسا مجلس المستشارين، النعم ميارة، ومجلس النواب ، راشيد الطالبي العلمي ، أن قرار عقد البرلمان الأنديني جلسته العامة بمدينة العيون ، اليوم الاثنين، هو تكريس جديد لمغربية الصحراء.

 

وأوضح السيد الطالبي العلمي، في تصريح للصحافة على هامش زيارة قام بها أعضاء البرلمان الأنديني لمدينة العيون، أن هذه الجلسة العامة تندرج في إطار استراتيجية عمل المجلس وعلاقته ببرلمان الأنديز، تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية التي تدعو إلى دعم التعاون جنوب – جنوب، وكذا تقاسم الخبرات بين مجموعة من بلدان إفريقيا وأمريكا الجنوبية.

 

وأشار إلى أن قرار عقد هذه الجلسة العامة للبرلمان الأنديني، الذي يضم خمس دول من أمريكا اللاتينية (بوليفيا، كولومبيا، الإكوادور، البيرو ، الشيلي)، له دلالة وبعد إضافي يزكي المجهودات التي تقوم بها الدبلوماسية الرسمية مع الدبلوماسية البرلمانية.

 

وأكد في هذا السياق، أن قرار انعقاد هذه الجلسة العامة بالعيون يكتسب “رمزيته” من حيث التأكيد على مغربية الصحراء.

 

وأشار إلى أن أعضاء وفد برلمانات أمريكا الجنوبية أعربوا خلال زيارتهم لعدد من الأوراش التنموية بمدينة العيون، عن إعجابهم بالمجهود الجبار الذي تقوم به المملكة بقيادة جلالة الملك في تنمية الأقاليم الجنوبية.

 

من جهته، وفي تصريح مماثل، أبرز رئيس مجلس المستشارين، النعم ميارة، أن قرار برلمان الأنديز، تأكيد جديد على مغربية الصحراء، مضيفا أن هذه الزيارة الميدانية مكنت الوفد البرلماني الأنديني من الوقوف على عدد من الأوراش التنموية بالعيون.

 

وأبرز السيد ميارة أن زيار الوفد لمجموعة من المنشآت، سواء الاقتصادية أو السوسيو-رياضية أو الثقافية يدخل كذلك في إطار الدعم الأساسي الذي يضطلع به مجلس المستشارين في ما يتعلق بتطوير التعاون جنوب – جنوب، خاصة بين دول أمريكا اللاتينية وإفريقيا والعالم العربي.

 

وأشاد بأهمية الزيارة في التنمية الاقتصادية والرفع من حجم المبادلات الاقتصادية الذي يظل ضعيفا بين هذه الدول، فضلا عن تبادل التجارب والخبرات بين هذه الأطراف، وذلك في إطار التوجه العام الذي نادى به صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، وفي سياق دعم التعاون جنوب – جنوب وكل المشاريع الاقتصادية المستقبلية التي يمكن أن تنشأ بين هذه الدول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد