لا تقتلوني مرتين

0

مرة أخرى ينتشر في الواتساب نداء من نوع خاص يقول لا للعبث السياسي، نوثر في المصدر ميديا نشره كما هو: “هل بات شباط مهددا للأمن القومي، ومسؤولا عن كل الخيبات؟ هل غدا شباط منتجا للحرائق ومسببا للأزمات الدبلوماسية؟ وهل من الضروري أن نضيف اليه تهمة البلوكاج الحكومي؟

رجاء لا تعبثوا ولا تستخفوا بذكاء المغاربة، يكفي من سحل الرجل، فالأمر أعقد من دنب الضب كما تقول العرب.

رجاء لا تقتلوا جنين الديموقراطية مرتين، يكفي القتل الأول باهدار الزمن السياسي لثلاثة أشهر، يكفي قتلها الأول بكل المسخ الذي تواصل منذ زمن ليس باليسير، فلا تضيفوا الملح على الجرح، يكفي، فشباط لن يكون مشجبا نعلق عليه خساراتنا المتراكمة.

لا تنصبوا له مشنقة لكي ننسى العبث السياسي. أليس هناك من رجل حكيم يقول لا تقتلوني مرتين، فلا جدوى من اطلاق الرصاص على جثة هامدة. لا جدوى من صناعة فرجة بائسة تدمي القلوب، وزعوا الكعكة كما شئتم ولا تنسبوا لشباط كل هذا الخراب، ليس دفاعا عنه، ولكن دفاعا عن الحق في الوطن….”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد