في تصريح للمصدر المحجوب السالك : “لاوجود لحل ثالث اما البقاء في لحمادة او الحكم الذاتي “

بعد اصدار مجلس الامن قراره بخصوص ملف الصحراء واعلان وزارة الخارجية المغربية بتاييده فيما قيادة البوليساريو والخارجية الجزائرية رفضته اول امس الجمعة وفي تصريح للامين العام لخط الشهيد المحجوب السالك في تصريح خاص للمصدر ميديا قال ” القرار مخيبا لأمال القيادة بالربوني حيث جاء كتكرار لمحتويات سابقة ويؤكد مواقف المغرب من النزاع.

وتمديد بعثة المينورسو سنة اخرى…” بحيث يضيف المحجوب ” لا ذكر ولا تاريخ للاستفتاء ولا رزنامة للمفاوضات ، بل الجمود سنة أخرى .” متسائلا ” ترى ما هي الكذبة الجديدة التي ستخرج بها هذه القيادة الفاسدة لأهالينا بالمخيمات؟السنة الماضية جاءت بكذبة مشينة أكدت من خلالها انه لم يعد امامها من خيار سوى إعادة النظر في مشاركتها في عملية السلام برمتها.

وهو الشيء الذي طبلت له خلال المؤتمر المسرحية ولم تراجع شيئا ولم تقم بشيء لأنها هي الحلقة الضعيفة في الصراع وليس في يدها ما عدا الكلام والكذب: الانتشار، المراجعة، التهديد بالحرب وكلها مجرد كلام لتخدير اهالينا بالمخيمات” واعتبر في نفس التصريح “القيادة فاسدة ومجرمة ومتمسكة بالسلطة وليس بيدها حل ما عدا الانتظار والبقاء في لحمادة الى ما لا نهاية له. لانهم يعيشون في نعيم قرب شعب يعيش في الجحيم” وعن تمديد ولاية البعثة الاممية بالصحراء لسنة اخرى يضيف ذات المتحدث ” عام جديد من الانتظار الممل والقاتل والمعاناة في جحيم لحمادة “موضحا ان القرار ” هو بمثابة إعتراف ضمني بالحكم الذاتي المغربي فماذا لدى قيادة البوليساريو لتكذب علينا من جديد ؟ وماذا ستقول لنا وللمحتجزين الذين يعانو في جحيم لحمادة طيلة نصف قرن ؟ ”

وختم قوله ” لقد قلنا بان الوضع الدولي وعجز القيادة وتردد الجزائر وضعنا امام حلين اثنين لا ثالث لهما إما البقاء في لحمادة الى ما لا نهاية له، او الحكم الذاتي، والقيادة قرارها ليس بيدها “.

المصدر ميديا : المحجوب الأنصاري

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد