غياب أطباء بتزنيت يجر وزير الصحة إلى المساءلة

0

وجهت النائبة البرلمانية خديجة أروهال، عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى خالد آيت الطالب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية حول معاناة ساكنة جماعات بإقليم تيزنيت بسبب عدم توفر مراكزها الصحية على طبيب قار.

وقالت أروهال، في نص سؤالها، إن ساكنة جماعات “أداي، تفراوت المولود، تغمي، سيدي أحمد أوموسى، أيت أحمد، اداوسملال، إداكوكمار” “تعيش على وقع معاناة حقيقية جراء التنقيل الاستثنائي للأطباء الذين كانون يعملون بها، وهو ما حرمها من خدماتهم”.

وأضافت النائبة البرلمانية أن “هذه الوضعية المؤسفة تتزامن مع اقتراب فصل الصيف، حيث تكثر الحالات المستعجلة والخطيرة التي تستدعي التدخل الفوري للطبيب، بفعل موجة الحرارة وارتفاع حالات لسعات العقارب ولدغات الأفاعي؛ فضلا عن الإقبال الكبير الذي تعرفه المنطقة من قبل أبنائها خارج وداخل الوطن”.

وأوضحت خديجة أروهال أن الوضعية سالفة الذكر “تتطلب تدخلا عاجلا قصد توفير خدمات الأطباء في الجماعات المذكورة، التي تتساءل ساكنتها عن مبررات تنقيل الأطباء الذين كانوا يشتغلون فيها، وسبل ملء الشغور الذي أحدثه تنقيلهم من متاعب كبيرة للمواطنين، إذ يدفعهم إلى التنقل لكيلومترات بحثا عن العلاج”.

وساءلت النائبة البرلمانية عن حزب الكتاب وزير الصحة عن التدابير المستعجلة التي سيتخذها من أجل تعيين أطباء في المراكز الصحية بجماعات أدرار بإقليم تزنيت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد