عائلة رجل الاعمال المختفي تكشف السيناريو وتتهم تاجر اخر وجد ميتا وراء ذلك بالداخلة

0

طالبت عائلة المختفي ” لحبيب اغريشي ” بالداخلة في بيان لها صدر مساء الخميس ” السلطات بضرورة تكثيف اجراءات البحث للكشف عن ملابسات اختفاء ابنها وكذلك “فتح تحقيق حول ادعاء الشرطة أن اطلاق سراح المتهم الرئيس في عملية الاختطاف جاء بناء على اوامر النيابة العامة”، مع ” اتخاذ العائلة مجموعة من الخطوات التصعيدية حتى انكشاف ملابسات اختفاء ” لحبيب اغريشي ” و تقديم الجناة للعدالة”.

وعن الظروف الغامضة للاختفاء منذ يوم الإثنين الماضي بمدينة الداخلة، يقول بيان العائلة “تم على اثرها إخبار الشرطة بحالة الإختفاء و بعد تحركات على مستوى العائلة تم العثور على سيارته متوقفة بالقرب من شاطئ القنديل حوالي الساعة 17:15 و لم يتم العثور على ” لحبيب ” بداخلها أو بالقرب منها، على إثرها تم إبلاغ الشرطة التي حضرت لمعاينة السيارة لتتفاجأ العائلة بطلب الشرطة بسحب السيارة دون القيام بالإجراءات القانونية مما دفع العائلة إلى الاحتجاج و رفض تحريك السيارة قبل حضور الشرطة العلمية لمعاينة السيارة، وبعد عدة ساعات حضرت الشرطة العلمية لمعاينة السيارة و اخذ البصمات و ذاكرة كاميرا السيارة، و في يوم 08 فبراير 2022 و بعد الرجوع إلى بريده الالكتروني الذي يحتوي على خاصية تحديد المواقع وذلك بعد ربطه بالهاتف، ليتبين لنا أن اخر نقطة تواجد بها هي حي النهضة بالقرب من مدرسة النهضة و بمجهودات العائلة و اصدقاء العائلة و بعد عملية مسح لكاميرات حي النهضة تم العثور على لقطات لمرور سيارة “لحبيب اغريشي ” و من أمامها سيارة من نوع VOLKSWAGEN CADI تعود ملكيتها لصاحب متجر بحي النهضة على الساعة 12:08 على اثرها تم اخبار الشرطة بالأمر، لتباشر التحقيق مع التاجر المذكور لنتفاجأ بإطلاق سراحه دون الاحتفاظ به حتى اتمام عملية التحقيق و البحث، و بعد اطلاق سراحه في يوم 08 فبراير2022 وجد في اليوم الثاني ميتا بالقرب من “بلاية خيرة ” على الطريق الساحلية و سيارته متوقفة من نوع TOYOTA YARIS بنفس الحالة التي وجدت بها سيارة ” لحبيب اغريشي”.

و بعد علمنا بخبر وفاة التاجر المذكور يضيف البيان ” إلتحقت العائلة بمقر مديرية الأمن للسؤال عن الأسباب و الدوافع التي سمحت بإطلاق سراحه و عدم تأمينه إلى غاية اتمام التحقيق ليخبرنا مسؤول امني كبير بأنها أوامر من النيابة العامة، ما يطرح علامة استفهام حول ظروف و ملابسات القضية بشكل عام، و بعد تواصلنا مع عائلة التاجر الذي وجد ميتا أخبرنا أحد إخوته أنه لم يعد للمنزل بعد خروجه من مديرية الامن مما يطرح فرضية ارتباطه بالجهة المسؤولة عن اختفاء “لحبيب اغريشي” و قيامها بالتخلص منه خوفا من انكشاف حقيقة الاختفاء الغامضة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد