شرارات الأزمة تظهر على الوداد… وهل تغيير المدرب هو الحل ؟

0

دخل فريق الوداد البيضاوي في دوامة الإحتقان، بعد سلسلة النتائج السلبية التي حققها خلال المباريات الخمس الأخيرة في البطولة الوطنية الاحترافية، كانت آخرها مباراته أمام أولمبيك ٱسفي مساء أمس لحساب الجولة 15 من البطولة الوطنية والذي فرض على الفريق الأحمر تعادلا سلبيا و حرمه من الانقضاض على الصدارة مما أغضب كثيرا رئيس الفريق سعيد الناصري الذي قرر عقد اجتماع عاجل مباشرة بعد انتهاء المباراة.

وأشارت مصادر خاصة للمصدر ميديا، أن الناصيري صب جام غضبه على مدرب الفريق سيباستيان دوسابر الذي عوض رحيل الويلزي طوشاك، موجها له الانتقادات بعدما لم يفلح في إخراج الوداد من أزمة النتائج التي يتخبط فيها الفريق مند إقصائه من بطولة إفريقيا للأندية أمام الزمالك المصري بعد أن كان مرشحا للظفر باللقب.

الوداد الذي لم يعاني من أزمة مالية كحال الرجاء خلال هذا الموسم، يبدو أنه يسارع الزمن لإقالة مدرب الفريق الذي أبدى عدم ارتياحه للطريقة التي يدير بها الناصري شؤون الوداد و الارتجالية في اتخاذ القرارت التي يؤدي ثمنها الفريق بصفة عامة و الجمهور بصفة خاصة، وبالتالي فشرارات أزمة التواصل بدأت تظهر بين المدرب و الرئيس حسب ما أكدته مصادر مقربة من فريق الوداد.

و من جانبه رفض محمد طلال المسؤول عن التواصل و الإعلام داخل الوداد، الخوض في تفاصيل الاجتماع الذي عقدته الإدارة التنفيدية للفريق، حيث أغلق هاتفه مباشرة بعد سماعه للسؤال متهكما بالقول ” أنا مامساليش وماخدام عند حد ”.

تجدر الإشارة إلى أن الوداد يحتل المركز الثاني في جدول الترتيب برصيد 27 نقطة خلف فريق الدفاع الحسني الجديد الذي سحب منه مركز الريادة و في رصيده 28 نقطة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد