ساكنة العروي تستفيق على منظر جثة معلقة في ظروف غامضة

عُثر، صباح يومه الأحد 13 مارس الجاري، على جثة رجل في عقده الخامس، من قبل مواطنين، كانت معلقة بواسطة حبل ملفوف على رقبته ومربوط بالقنطرة المؤدية إلى سوق الملابس المستعملة “الجوطية”، التي تقع بحي براقة التابع لنفوذ جماعة العروي، وذلك وفق مصادر محلية.

وحسب ذات المصادر، فور إشعارها بالواقعة، انتقلت إلى عين المكان السلطة المحلية وعناصر الشرطة القضائية بالعروي، وذلك للكشف عن ملاباسات الواقعة، وفتح تحقيق للوقوف عند تفاصيلها، والأسباب الحقيقية للوفاة، بعد اتباع كافة الإجرءات القانونية الجاري بها العمل، وذلك تنفيذاً لأوامر النيابة العامة التي أمرت بتعميق البحث بحضور الشرطة العلمية ومسرح الجريمة لمكان الواقعة،  وإخضاع الجثة إلى التشريح الطبي وذلك قصد تحديد أساب الوفاة، التي بدت مجهولة.

إذ رجح البعض اقدام الهالك على الإنتحار وآخرون رجحوا أن الواقعة هي نتيجة لجريمة قتل، وفي كلتا الحالتين تظل المأساة واحدة، حيث أن ساكنة المنطقة استقبلوا صدمة في الساعات الأولى من صباح اليوم بعد أن شاهدوا منظر الهالك معلقاً من عنقه على القنطرة.

وتجدر الإشارة إلى أن الإنتحار أصبح ظاهرة مخيفة في الآونة الأخيرة، فبرغم إختلاف الظروف والأسباب التي تدفع الناس لوضع حد لحياتهم، تبقى النتيجة ذاتها وهي: “الرغبة في وضع حد للحياة في إطار ظروف معينة”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد