زوجة الضحية المغربي يونس بلال المقتول بإسبانيا: زوجي قتل بسبب العنصرية وكره الأجانب

أكدت زوجة المغربي يونس بلال، الذي قتل على يد عنصري إسباني في ماثارون نواحي مورسيا، أن زوجها راح ضحية جريمة لها علاقة بـ”العنصرية وكره الأجانب”، نافية في الوقت ذاته كل الروايات الأخرى التي تقال عن القضية.

ونفت أندريا زوجة الضحية كل ما تحاول أن تروجه بعض وسائل الإعلام الإسبانية للتستر على عنصرية الجاني، قائلة: “زوجي قتل على يد عنصري”.

وتابعت قائلة: “قتله لأنه كان يكره المغاربة… كل الدعم الذي أتلقاه من عائلتي وأصدقائي لا يفيدني، لأن زوجي لن يعود”.

وأكدت أندريا أن زوجها كان جالسا مع أصدقائه، قبل أن يقترب منهم الجاني ويصرخ في وجههم: “ماذا تفعلون هنا مع كل هؤلاء المغاربة”، ثم “غادر المكان وعاد إليه حاملا السلاح في يده”.

وأضافت نفس المتحدثة وهي تجهش بالبكاء: “الجاني قتل زوجي وصاح: الموت للمور”، مؤكدة أن زوجها قتل لأسباب عنصرية، وأنه لم يكن هناك حساب أو أي شيء من هذا القبيل بينه وبين مرنكب الجريمة، ولم يكونا يعرفان بعضهما البعض.

وعلاقة بالقضية، نظمت مجموعة من المغاربة، إلى جانب أسرة الهالك وقفة احتجاجية، يوم الثلاثاء، تنديدا بمقتل يونس، مطالبين القضاء الإسباني بتطبيق العدالة في حق الجاني الذي ارتكب جريمته بدافع عنصري.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد