خلاف الأطر الطبية مع إدارة المستشفى الاقليمي بالحوز في طريق النهاية

بعد اصدار بيان تنديدي من طرف أعضاء المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، بخصوص حالة التسيير التي يعرفها المستشفى الاقليمي محمد السادس بالحوز.

اذ تم بداية الاسبوع المنصرم عقد اجتماع بمقر عمالة إقليم الحوز برئاسة السلطة الإقليمية، بحضور المندوب الإقليمي للصحة ومدير المستشفى الإقليمي محمد السادس بتحناوت، واجتماع ثاني بتاريخ 29 يونيو 2020 بحضور المندوب الإقليمي وأعضاء المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، وتشجيعا للمفاوضة الجماعية انعقد لقاء يومه الثلاثاء 30 يونيو خصصا لدراسة وإيجاد حل للخلاف القائم بين إدارة المستشفى الإقليمي وأعضاء المكتب النقابي السالف الذكر، بحضور جميع الأطراف.

وقد تم خلال الاجتماع  الاستماع الى مدخلات جميع الأطراف مع تقريب و جهات نظر، وعد عامل الحوز الاطراف، بتوفير شروط العمل الملائمة ، فضلا عن العمل والحفاظ على استمرارية المرفق العام ، وتجويد خدماته الصحية والاجتماعية بإعمال آلية الحكامة المنصوص عليها دستوريا، كما تم الاتفاق على احداث لجنة التسيير يعهد إليها تتبع الأنشطة الإدارية للمستشفى بإشراك الفرقاء الاجتماعيين مع اخذ بعين الاعتبار الاكراهات البشرية واللوجستيكية التي يعرفها المستشفى حاليا مع رفع محاضر هذه اللجنة اسبوعيا على أنظار السلطة الاقليمية قصد الاطلاع عليها والتذخل عند الحاجة.

وفي هذا الإطار أكد عامل الإقليم على إعداد خريطة طريق لتأهيل القطاع الصحي وتمكين المستشفى بالخدمات العمومية العادية والمستعجلة بصفة دائمة وبالجودة المطلوبة للمرتفقين من رعايا صاحب الجلالة الملك محمد السادس فضلا عن تثمين وصون كرامة الأطر الطبية وشبه الطبية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد