خطير..إصابة طبيبة بأزمة نفسية بعد زيارة المدير الجهوي للصحة بمراكش لمستشفى شريفة

استنكرت الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل في بلاغ صدرته اليوم السبت 5 نونبر الجاري لسلوك المسؤول الجهوي لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بجهة مراكش آسفي أثناء زيارة مسؤول مركزي لمستشفى شريفة بمنطقة سيدي يوسف بن علي مراكش.

وحسب البلاغ الصادر عن الجامعة الوطنية، فإن طبيبة اختصاصية في الاشعة بمستشفى شريفة بسيدي يوسف بن علي الذي تم تدشينه حديثا معروفة بتفانيها وكفائتها واداء الأمانة.. تعرضت لمعاملة غير لائقة تجاوزت كل الحدود من طرف “المدير الجهوي” بالنيابة خلال زيارة قام بها المدير المركزي للموارد البشرية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية يوم الجمعة 04 نونبر الجاري، مما تسبب لها في ازمة نفسية حادة.

ويضيف البلاغ ان الطبيبة منذ التحاقها بالمستشفى المذكور وهي تتعرض لمضايقات وعراقيل شتى ولإستفزازات متواصلة لغرض دفعها للإستسلام لأمر الواقع او مغادرة المصلحة امام أنظار وصمت الجهات المسؤولة.

الطبيبة المشهود لها بالكفاءة، الأمانة، الانضباط والاخلاق العالية تتعرض منذ التحاقها بالعمل في مستشفى شريفة لعراقيل شتى ولاستفزازات متواصلة لدفعها للقبول بالأمر الواقع أو مغادرة المصلحة أمام أنظار وصمت المسؤولين، وعندما همت لتشكو لهذا المسؤول المركزي محنتها ومحنة مرضاها، قام “المدير الجهوي” بالنيابة لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية أمام الحضور بمقاطعتها و نهرها و الصراخ في وجهها و طالبها بالتزام الصمت، حيث لم يحترم حقها في التعبير كما يكفله الدستور و القانون و لا كونها موظفة عمومية ولم يعر اهتماما لتواجد المسؤول المركزي في سلوك لا يليق بمسؤول جهوي على القطاع تكريسا منه لسياسة القمع و تكميم الافواه.

ويضيف البلاغ، “ولأن القطاع على مشارف تغييرات جذرية مرتقبة فإن اللجنة الجهوية للأطباء والصيادلة وجراحي الاسنان للجامعة الوطنية للصحة – الاتحاد المغربي للشغل – بجهة مراكش اسفي تتساءل: هل بهذه الطريقة سيتم التعامل مع أطرها مستقبلا؟، وهل بهذه الطريقة سيتم تحفيز الموارد البشرية ودعمها حتى لا تغادر القطاع العمومي؟، وهل بهذه الطريقة سيتم إنجاح الاوراش المفتوحة؟.

لهذا وانطلاقا من كل ما سبق فإن اللجنة الجهوية:

1- تطالب “المدير الجهوي” بالنيابة بالاعتذار للطبيبة ضحية هذه المعاملة الغير اللائقة،
2- تدعو وزارة الصحة والحماية الاجتماعية لإيفاد لجنة مركزية للتحقيق في العراقيل التي تتعرض لها الطبيبة المذكورة في مقر عملها ومعاناة المرضى اليومية، مع ربط المسؤولية بالمحاسبة،
3- تدعو المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة – إ م ش – بجهة مراكش اسفي للتدخل العاجل خصوصا وان ما جرى يدخل في مسلسل التضييق الممنهج للإدارة على مناضلاتنا ومناضلينا من مختلف الفئات ومواقع العمل ويؤكد ما ذكر في البلاغ الجهوي الأخير، كما تدعو اللجنة الإقليمية للأطباء
والصيادلة وجراحي الاسنان لعقد اجتماع طارئ فورا.
5ـ تقرر مرا اسئلة اللجنة الوطنية للأطباء والصيادلة وجراحي الاسنان للجامعة الوطنية للصحة – إ م ش –
ورفع تقرير مفصل للسيد الكاتب العام الوطني للجامعة الوطنية للصحة – إ م ش -.

المصدر ميديا : سعيد أوتنومر

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد