خديجتو محمود ضحية زعيم البوليساريو تفضح المستور وتقود حملة ضده

0

تقود الناشطة في مجال حقوق المرأة خديجة محمود حملة بشعار “سأفعل كل ما في وسعي لحماية أخواتي في تندوف من البوليساريو – لن يتم إسكاتي ” موضحة قصتها بالقول ” عندما كنت في الثامنة عشر من عمري ، اغتصبني إبراهيم غالي ، زعيم جبهة البوليساريو. لن أهدأ حتى أحقق العدالة لنفسي ولشعبي ، العديد من النساء والفتيات الأبرياء اللائي عشن في جحيم تحت حكم البوليساريو. احتاجك معي.

سيساعدني دعمك العام لمعركتي الأخلاقية والقانونية ” وفي تغريدة لها اليوم كشفت خديجتو الفارة من جحيم المخيمات والاستقرار باسبانيا ” ان حيث تقول خديجتو ” حصلت على رحلة إلى إيطاليا من إحدى المنظمات غير الحكومية التي قمت بالترجمة لها. لكي أحصل على تأشيرتي ، تلقيت أوامر بالدخول إلى تمثيل البوليساريو في الجزائر العاصمة.

وكان مايسمى “السفير” في ذلك الوقت هو إبراهيم غالي ، زعيم جبهة البوليساريو اليوم. بدلاً من إعطائي تأشيرتي ، اغتصبني بوحشية. ثم هددني هو … تمكنت من الفرار إلى إسبانيا. وها أنا هنا ، أقاتل من أجل العدالة لنفسي وشعبي. ضد نظام مسيء ، ضد رجل وحشي يعامل النساء كأشياء ، ويركل كرامتهن بقدميه ، ويسلب حرياتهن الإنسانية الأساسية”.

كما كشفت خديجتو البارحة عن “قيادة البوليساريو تبيع كل المساعدات الغذائية في السوق السوداء بينما يوزعون على المحتجزين المواد الفاسدة “

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد