جامعة القاضي عياض مراكش.. غضب 120 طالب وطالبة بعد إزالة أسمائهم من لائحة الناجحين

عبر مجموعة من الطلبة بجامعة القاضي عياض بمراكش شعبة القانون بالعربية في تصريحات مكتوبة لجريدة المصدر ميديا، عن غضبهم بسبب تعسف تعرض له 120 طالب وطالبة.

حيث صرحوا ان جامعة القاضي عياض تدخل التاريخ من أبوابه الواسعة باحتلالها المرتبة الأولى عالميا ووطنيا، الا انها هذه المرة من  خلال إزالة أسماءنا نحن الطلبة من اللائحة الرسمية بعد نجاحنا في المباراة الرسمية الاختبارات الكتابية والشفوية الخاصة بالماستر، حيث قامت هذه الأخيرة بإزالة ما يزيد عن 120 طالب وطالبة، مما دفع بأغلبهم إلى طرق باب القضاء من أجل اقتضاء حقهم، في ظل التهديدات التي يتلقونها من إدارة الكلية إذ تتوعد هذه الأخيرة برفع شكاية للنيابة العامة ضد كل طالب أو طالبة حاول اللجوء إلى القضاء بذريعة أن ماقام به الطلبة تزوير للبيانات، مع العلم أن هذا لا أساس له من الصحة حيث أنه إذا كان الطلبة قد قاموا بتزوير البيانات المدلى بها في المنصة الخاصة بالتسجيل القبلي في الماستر ما كانوا ليدلون بالتصريح بالشرف، فالأمور واضحة وكل ما في الأمر هو تعسف في استعمال السلطة تقوم به إدارة الكلية تجاه طلبتها الذين تكبدوا العناء والويلات من أجل اجتياز هذه المبارة الخاصة بالماستر ليفاجأوا في الأخير بإزالة  أسمائهم من اللائحة الرسمية بعد نجاحهم في الاختبارات الكتابية والشفوية.. والأمر لا يتوقف عن هذا الحد، ذلك أن الطلبة كان بإمكانهم اجتياز مباريات أخرى في جامعات أخرى لولا اطمئنانهم للائحة النهائية التي وقع فيها ما وقع.

وواصلو الطلبة في تصريحهم الكتابية الذي توصلت به الجريدة، “فلما وجد الطلبة أسماءهم ضمن اللائحة توقفوا عن اجتياز مباريات الماستر الأخرى التي تم انتقاؤهم فيها، ما يعني أن ما وقع لهم في جامعة القاضي عياض هو تفويت فرص كثيرة كانت مفتوحة أمامهم، إن مرور هذه الواقعة مرور الكرام سيفتح المزيد من الآفاق أمام التعسف والشطط في استعمال السلطة، والتطاول على حقوق أبناء وبنات الشعب في استكمال دراستهم الأكاديمية.

فالأمر يدعو إلى النبش في القضية ومساءلة الواقع الذي أفرزها، حتى يتم إنصاف المتضررين أولا، وحتى يتم القطع مع هذا النوع من الممارسات اللامعقولة ثانيا.”

المصدر ميديا : سعيد أوتنومر

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد