ثلاثة اعضاء ينزلون من صهوة فرس ساجد واحدهم يعقب

0

قام المكتب السياسي لحزب الاتحاد الدستوري بطرد من صفوفه ثلاثة اعضاء من المجلس الوطني بدعوى “اختلالات وتصرفات خطيرة أساءت للحزب ومناضليه” وفي اتصال بعمر الداه الذي شمله القرار ” قرار ساجد هو اعتراف بانني انتمي للحزب بعد تعليله السنة الماضية في شكايتنا امام المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء باننا لاننتمي للحزب وهذا يعد تضليلا للعدالة “.

كما يضيف عمر الذي كان كاتبا اقليميا للحزب بالعيون ” الطرد جاء لتصفية المناضلين قبل المؤتمر القادم بدءا من إدريس الراضي القيادي البارز والابقاء على أشخاص موالين له كبرلماني سطات الذي ادين بالحبس لاختلالات مالية وتبديد الاموال العمومية . وهذه خطوة ساجد لاخماد صوتنا بمحاسبته على مالية الحزب التي لانعرف عنها شيئا “، علما يقول ذات المتحدث ” ان السومة الكرائية لمقرات الحزب بالصحراء لم تؤدى وقد اتخذ ساجد عدة قرارات ارتجالية بالصحراء كسحب التزكية من مرشح الحزب ارضاءا لمرشح اخر لحزب لانتقاطع معه في اي شىء”.

للاشارة وحسب بلاغ توصلت المصدر ميديا بنسخة منه فسيعقد حزب الفرس مؤتمره السادس يومي 1 و 2 اكتوبر القادم
.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد