تم استغلال صورها في معرض جزائري .. الحرفية المغربية امباركة تحظى بدعم وزارة الثقافة والأخيرة تلجأ إلى القضاء

0

دخل المهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، على خط قضية السيدة امباركة أيت أوحسي، التي تشتغل في حياكة الزرابي، بعد استغلال صورها للترويج لمعرض الحرف اليدوية التراثية في الجزائر.

وكشف مراد العجوطي، رئيس نادي المحامين بالمغرب، في تدوينة نشرها عبر حسابه الشخصي ب “الفايسبوك”، أن “جمعية نادي المحامين تكلفت برفع دعوى قضائية ضد الأشخاص والمؤسسات الذين قاموا بالاستغلال غير المشروع لصورها والسطو على تجربتها في ميدان الصناعة التقليدية”.

وأضاف العجوطي أنه “التقى السيدة مباركة أيت أوحسي بحضور المندوب الإقليمي لوزارة الثقافة بمنطقة تازناخت نواحي ورزازات بناء على تعليمات وزير الثقافة”، وتابع قائلا: “ستحظى بتكريم خاص من طرف الوزارة”.

وأشار رئيس نادي المحامين بالمغرب إلى أنه “في الآونة الأخيرة كثرت محاولات السطو على عناصر التراث الثقافي اللامادي المغربي ونسبها إلى أشخاص جزائريين في محاولات بئيسة لسرقة عناصر الهوية والحضارة المغربية” حسب تعبيره.

وأبرز العجوطي أن “الإطار القانوني ‘لابيل ماروك’ الذي أنشأته وزارة الثقافة مؤخرا يتيح آليات قانونية تمكن من تحريك المساطر القضائية في مواجهة المخالفات القانونية المتعلقة بالاستيلاء الثقافي”.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع، خلال الساعات الماضية، لافتة لإحدى المعارض للحرف اليدوية المنظمة في تلمسان الجزائرية، تظهر فيها صورة للسيدة المغربية امباركة ايت أوحسي.

وقررت وزارة الشباب والثقافة والتواصل تفاعلا مع استغلال صورة امباركة ايت أوحسي من طرف الجزائريين، التدخل من اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في هذا الشأن.

يذكر أن امباركة أيت أوحسي، سيدة أمازيغية، تبلغ من العمر 74 عاما وتشتغل منذ أزيد من أربعة عقود على حياكة الزرابي وتلوينها باستخدام ألوان طبيعية وهي خاصية تشتهر بها منطقة تازناخت بإقليم ورزازات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد