تعرف على مرض الموت الأسود الذي يهدد العالم وطرق الوقاية منه

0

سجّلت منطقة نينجشيا بشمال غربي الصين حالة إصابة بالطاعون الدبلي أو الموت الأسود المعدي لمريض عاد إلى مدينة ينتشوان قادما من منغوليا.

تجدد الحديث عن الطاعون الدبلي بعد إعلان الصين تسجيل حالة إصابة وإطلاق إنذار الاستجابة الطارئة.

وكانت الصين قد سجلت آخر إصابة بالطاعون في عام 2020، عندما قالت مسؤولة في منظمة الصحة العالمية، “إن تفشيا فيما يبدو لوباء الطاعون الدبلي في الصين يجري التعامل معه بشكل جيد ولا يمثل خطرا كبيرا”.

وتعد حالات الطاعون مألوفة في الصين بالرغم من أنها أصبحت نادرة.
حيث سجلت الصين 26 حالة إصابة و11 حالة وفاة خلال الفترة من 2009 إلى 2018.

– ما هو الموت الأسود؟
الطاعون الدبلي هو مرض معد يسببه نوع معين من البكتيريا تسمى يرسينيا بيستيس، ويمكن أن تصيب البشر والحيوانات.
وتنتشر بشكل رئيسي عن طريق البراغيث المصابة التي تنتقل من القوارض
.
هذا المرض القاتل هو أحد أنواع الطاعون، ويحصل على اسمه من الغدد الليمفاوية المنتفخة (buboes) التي يسببها المرض.
ويمكن أن تصبح العقد الموجودة في الإبط والفخذ والرقبة كبيرة مثل البيض ويمكن أن تنضح بالصديد.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، يمكن أن يكون الطاعون مرضًا شديد الخطورة عند الأشخاص.

حيث تبلغ نسبة الوفيات بسبب الطاعون الدبلي من 30% إلى 60%، ويكون دائما مميتا للنوع الرئوي عند تركه دون علاج.
وأطلق عليه أيضا اسم “الموت الأسود” بعدما قتل الملايين من الأوروبيين خلال العصور الوسطى.
حيث تجاوز عدد وفياته نحو 50 مليون شخص في أوروبا خلال القرن الرابع عشر، بما يساوي ثلثي سكان القارة العجوز آنذاك.
ويرجع السبب وقتها إلى أن فئران سافرت على متن السفن وجلبت معها البراغيث والطاعون.
ونظرا لأن معظم الأشخاص الذين أصيبوا بالطاعون ماتوا بعدما أصيبوا باللون الأسود بسبب الغرغرينا، فقد أطلق على الطاعون الدبلي اسم الموت الأسود.
وانتشرت أوبئة الطاعون في أفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية، ولكن منذ التسعينيات حدثت معظم حالات الإصابة بين البشر في أفريقيا.
وكانت البلدان الثلاثة الأكثر توطنا هي جمهورية الكونغو وبيرو ومدغشقر، والأخيرة يتم الإبلاغ عن حالات الطاعون الدبلي بها كل عام تقريبا، خاصة خلال موسم الوباء (بين سبتمبر وأبريل).
كما تحدث نحو 7 حالات من الطاعون أو الموت الأسود في الولايات المتحدة كل عام في المتوسط.
ونصف الحالات في الولايات المتحدة تشمل أشخاصا تتراوح أعمارهم بين 12 و45 عاما.
* أعراض الطاعون الدبلي
– ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة.
– القشعريرة.
آلام في مناطق البطن والذراعين والساقين.
الصداع.
كتل كبيرة ومتورمة في الغدد الليمفاوية (الدبلات) تتطور وتتسرب من القيح.
تعفن الدم.

أنسجة سوداء من الغرغرينا، وغالبًا تشمل أصابع اليدين أو القدمين.
* طرق الوقاية

في الوقت الحاضر، يتم علاج الطاعون بسهولة بالمضادات الحيوية واستخدام الاحتياطات القياسية لمنع الإصابة بالعدوى.

ولكن إذا لم يتم علاج الطاعون الدبلي فإنه يصبح مميتا، حيث يسبب عدوى في جميع أنحاء الجسم (طاعون إنتان الدم).

لذلك يمكنك اتخاذ الخطوات التالية للوقاية من الطاعون الدبلي:
– اجعل منزلك وفناءك غير مضيافين للقوارض (الفئران والجرذان والسناجب) والحيوانات البرية الأخرى.

– استخدم منتجات مكافحة البراغيث لحيواناتك الأليفة، خاصةً أولئك الذين يُسمح لهم بالتجول بحرية.

– توخي الحذر عند إطعام الحيوانات، بحيث لا تأكل القوارض.

– اصطحب الحيوانات الأليفة المريضة إلى الطبيب البيطري على الفور.

– ارتد ملابس واقية (خاصة القفازات) إذا كنت تتعامل مع حيوانات ميتة.

– استخدم طارد الحشرات إذا ذهبت إلى مواقع مشجرة أو أماكن أخرى قد تعرضك للبراغيث.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد