بوصوف يستقبل عضوين من المكتب التنفيذي لاتحاد كتاب المغرب

استقبل الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، الدكتور عبد الله بوصوف، بحضور الدكتور مصطفى المرابط، المكلف بمهمة في المجلس، رئيس اتحاد كتاب المغرب، الدكتور عبد الرحيم العلام وعضو المكتب التنفيذي الدكتور عبد المجيد شكير، وذلك يوم الخميس 08 شتنبر 2022، بمقر المجلس بالرباط.

وتبادل الطرفان، أثناء هذا الاجتماع، الكلمات حول عمل كل من مجلس الجالية المغربية بالخارج واتحاد كتاب المغرب، حيث نوه الأمين العام للمجلس باتحاد كتاب المغرب وبأهميته في الساحة الثقافية، داخل المغرب وخارجه، وثمن أدواره الطلائعية في خدمة الثقافة الوطنية في تجلياتها وتعبيراتها المختلفة، كما عبر، في الوقت نفسه، عن مدى سعادته واستعداده للتعاون مع الاتحاد، في كل ما يهم الثقافة المغربية والكتاب والمثقفين من مغاربة العالم، بما يخدم ثقافتنا المغربية في روافدها المختلفة، من منطلق ما يوليه المجلس للكتاب المغاربة في المهجر ولمنجزهم الإبداعي والفكري من اهتمام خاص، وعلى مستويات مختلفة، من بينها عمل المجلس المتواصل على نشر أعمالهم، وإشراكهم في أنشطة المجلس، وفي فعاليات المعرض الدولي للكتاب والنشر، وغيرها من أشكال الاهتمام التي ينهض بها المجلس لفائدة كتابنا في بلاد المهجر.

كما رحب الأمين العام بدعم مشاريع اتحاد كتاب المغرب المستقبلية في مجال قضايا ثقافتنا الوطنية في المهجر، بما في ذلك دعم تأسيس فروع للاتحاد ببلاد المهجر، ودعم المؤتمر الوطني الاستثنائي المقبل للاتحاد في شقه المتعلق بأعضاء الاتحاد في الخارج، داعيا في الوقت نفسه إلى ترجمة مختلف أشكال التعاون في اتفاقية تعاون بين الطرفين، يتم توقيعها في إطار أنشطة ثقافية مشتركة، بحضور كتابنا في المهجر ومشاركتهم في فعالياتها.

فيما عبر رئيس اتحاد كتاب المغرب وعضو المكتب التنفيذي عن شكرهما للأمين العام للمجلس، على ما لقياه من ترحيب خاص ومن استعداد المجلس للتعاون مع الاتحاد، ونوها في الوقت نفسه بجهود المجلس وبإشعاعه الداخلي والخارجي، وبمختلف خدماته وإنجازاته المضيئة، والتي ما فتئ المجلس يقدمها لمغاربة العالم، من الكتاب والمثقفين والباحثين، وعلى مستويات عدة. كما قدما، بالمناسبة، عرضا عن مختلف أشكال الحضور التنظيمي والثقافي والإشعاعي لاتحاد كتاب المغرب، داخل الوطن وخارجه، ومن بينها حرص الاتحاد على تعميق تواصله مع كتابنا في بلاد المهجر وتأسيس فروع جديدة بالخارج، أمام الحركية الملحوظة لكتابنا المغاربة من أعضاء الاتحاد وغيرهم، على مستوى تزايد أسمائهم وحضورهم المؤثر وتراكم إنتاجهم الإبداعي والفكري، وهو ما أضحى يستلزم تأسيس فروع جديدة للاتحاد بالخارج، وهي الرغبة ذاتها التي عبر عنها الاتحاد في توصيات مؤتمراته وفي مناظرته الأخيرة حول الثقافة المغربية، وأيضا في تصوراته التي عرضها على بعض القطاعات الحكومية والمؤسسات الدستورية الوطنية، بمثل ما عبر عنها أعضاؤه من مغاربة العالم أنفسهم، إبان حضورهم مؤتمرات الاتحاد وبعض أنشطته الموازية.

وفي ختام هذا اللقاء الذي كان بناء ومثمرا، قام وفد الاتحاد بزيارة مكتبة المجلس الغنية بكتابات مبدعينا ومفكرينا من مغاربة العالم، فضلا عن منشورات المجلس النوعية، باللغة العربية وبغيرها من اللغات، وهي فضاء مفتوح أمام مختلف الباحثين والمهتمين بكتابات المهجر، كما تبادل الطرفان مجموعة من إصدارات المجلس والاتحاد، واتفقا على تبادل المنشورات فيما بينهما مستقبلا، بما يثري المكتبتين معا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد