بعد تنافس حاد لستة مترشحين اختتام الحملة الانتخابية للرئاسة الموريتانية

اختتمت البارحة منتصف الليل الحملة الانتخابية للمرشحين للرئاسة بموريتانيا على اساس غدا ينطلق الاقتراع في شوطه الأول وأكد المرشح محمد ولد الشيخ الغزواني في خطاب “الوداع ” للحملة ان “الأمن هو أولوية الأولويات بالنسبة له”موجها خطابه لمناصريه “اطمئنوا جيدا أن بلدكم وجيشكم وقوات أمنكم ورئيسكم قادرون بإذن الله تعالى على تأمينكم وعلى حفظ الحوزة الترابية الوطنية”.

واعتبر أن “الأمن هو الأولوية بالنسبة للمواطنين، وأمن البلد والسكينة هما أكبر هاجس عند الموريتانيين”.

موضحا أنه استمع في هذه الحملة لجميع المرجعيات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والشبابية والنسائية في جميع مقاطعات الوطن، موجها الشكر للجماهير للحضور ومؤكدا على التصويت لصالحه ل ” مواصلة البناء ” حسب قوله في حين قال منافسه بيرام الداه اعبيد، إن غد السبت سيكون يوم “إزالة النظام” الذي وصفه بـ “نظام الفساد والتفقير والظلم وعدم المساواة بين الموريتانيين”.

كما بخس بيرام خلال خطابه البارحة أمام جمهوره بملعب السبخة بنواكشوط من أهمية المشاريع التي تم إنجازها خلال السنوات الخمس الماضية لغريمه ولد الغزواني وأنه “خيب آماله في التصدي للمفسدين في البلد خلال مأموريته الأولى”.

للإشارة يتنافس على اقتراع غد ستة مرشحين وهم حمادي ولد سيدي المختار، رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل)، وأوتاما سوماري، الأستاذ الجامعي، وبامامادو بوكاري، رئيس حزب التحالف من أجل العدالة والديمقراطية، والنائب العيد ولد محمدن ولد امبارك، وبيرام الداه اعبيدي، رئيس مبادرة انبعاث الحركة الانعتاقية، ومحمد الأمين المرتجي الوافي، إضافة إلى الرئيس ولد الشيخ الغزواني.

المصدر ميديا : المحجوب الأنصاري

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد