بؤرة الوادي المتصدع بموريتانيا وغياب اي اجراءات وقائية بالكاركرات

أعلنت وزارة التنمية الحيوانية الموريتانية اليوم الجمعة أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بحمى الوادي المتصدع في موريتانيا، ارتفع إلى 149حالة إصابة موزعة على عدة ولايات بالدولة.

وقالت السلطات الموريتانية إنها توصلت لهذه النتيجة بعد إجراء مجموعة من التحاليل بلغت 564 تحليلا، مشيرة إلى أن الإصابات المسجلة موزعة على 5 بؤر بالدولة.

هذا في الوقت الذي تغيب اي اجراءات وقائية بالنقطة الحدودية الكركارات التي تعرف حركة انسيابية للمسافرين والبضائع بين المغرب والجارة الشقيقة مما طالب معه الكثيرون ” بضرورة اتخاذ إجراءات وقائية تخوفا من العدوى “.

للاشارة حمى الوادي المتصدِّع مرض فيروسي حيواني المنشأ يصيب الحيوانات في المقام الأول، ويمكنه أيضاً إصابة البشر. ويمكن للعدوى أن تسبِّب مرضاً وخيماً لكلٍّ من الحيوانات والبشر. كما يؤدِّي المرض إلى خسائر اقتصادية فادحة بسبب الوفيات وحالات الإجهاض التي تحدث بين الحيوانات التي تصاب بالحمى في المزارع.

ينتمي فيروس حمى الوادي المتصدِّع إلى جنس الفيروسات الفاصدة Phlebovirus، وهي أحد الأجناس الخمسة في فصيلة الفيروسات البونية .

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد