الملتقى الجهوي الثاني حول حكامة الماء ينعقد بطنجة يومي 25 و 26 مارس

ينظم مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية بطنجة يومي 25 و 26 مارس الجاري، بشراكة مع مؤسسة “فريدريش إيبرت” الألمانية الملتقى الجهوي الثاني حول حكامة تدبير الماء تحت شعار “التنمية المستدامة في مواجهة تحديات ندرة المياه”.

وسيناقش المشاركون في الملتقى محاور الاستراتيجية السياسية للموارد المائية في المغرب، وتطور “المناخ الجديد” في المغرب، ووضعية الجفاف الحالي، والقيود المحتملة وقابلية التأثر بتغير المناخ والتلوث “توصيات النموذج التنموي الجديد”.

كما سيتداول المشاركون التجارب الفضلى في تخطيط الموارد المائية وتحديات تغير المناخ، وتحلية مياه البحر والمياه قليلة الملوحة في مواجهة ندرة الموارد المائية: روافع للاستدامة، إلى جانب عرض ومناقشة مدى تنفيذ مخرجات وتوصيات النسخة الأولى من الملتقى الجهوي للماء.

وستتوزع أشغال الملتقى حول جلستين عامتين يتم خلالهما التطرق إلى استراتيجيات وسياسات تدبير الموارد المائية وعقلنة استهلاكها، لاسيما البرنامج الوطني للتزويد بالماء الصالح للشرب ومياه الري 2020-2027، وإلى التحديات الجديدة التي يواجهها المغرب بسبب ندرة المياه والتغيرات المناخية ودور الحلول التكنولوجية في ضمان الاستدامة.

وسيتم عقد ورشات موضوعاتية حول التدبير المندمج للمياه على المستوى الجهوي، والاعتماد على مصادر المياه غير التقليدية على المستويين الجهوي والمحلي لتحسين العرض من المياه.

ويعد الملتقى فرصة لخلق فضاء للنقاش والتبادل مع مختلف المتدخلين والفاعلين الوطنيين والمحليين، وكذا الخبراء والباحثين والمهتمين بالمجال من أجل مقاربة ومناقشة التحديات المطروحة والتي تهم تدبير الموارد المائية على المستويين الوطني والجهوي، كما أنه مناسبة لطرح ونشر أفكار جديدة وخلق أفق للتعاون المشترك في سبيل المساهمة في إيجاد حلول لضمان استدامة الموارد المائية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد