الحزب المغربي الحر يؤكد على موقفه المعارض لأخنوش

0

 أصدر الحزب المغربي الحر، بلاغا بخصوص تقرير وكالة المغرب العربي للأنباء، المتعلق بالمعارضة السياسية بالمغرب.

وندد الحزب في البلاغ الذي توصل “المصدر ميديا” بنسخة منه، بما وصفه بـ”الانزلاق الخطير الذي سقطت فيه وكالة المغرب العربي للأنباء باتهامها لنشطاء مواقع التواصل الاجتماعي و الحزب المغربي الحر بزعزعة استقرار الحكومة و البلاد، بما يفتح المجال أمام توجهات حكومية قمعية لتكميم أفواه المغاربة المطالبين بتخفيض الأسعار و رحيل رئيس الحكومة نظرا لما يكرسه تضارب مصالحه الاقتصادية و مسؤولياته السياسية من ضرب في مصداقية مؤسسات الدولة و تشكيك في نزاهتها، خصوصا بعد انخفاض سعر البنزين عالميا و عدم انعكاسه على أثمنة المحروقات بالمغرب”.

ويضيف البلاغ: “إن تسخير وكالة إعلامية رسمية من اجل الدفاع عن شركة إفريقيا التي يملكها السيد رئيس الحكومة عزيز اخنوش يوضح بما لا يدع مجالا للشك سعي هذه اللوبيات التجارية إلى الاستحواذ و الهيمنة على مؤسسات الدولة بما يهدد استقلاليتها و حيادها و قيامها بأدوارها الدستورية خدمة للمصالح العليا للوطن و المواطنين”.

وطالب الحزب المغربي الحر وكالة المغرب العربي للأنباء بـ”ضرورة نشرها لهذا البلاغ في إطار حق الرد المكفول قانونا تحت طائلة اللجوء إلى القضاء و الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري لإلزامها بنشر اعتذار عما بدر عنها من اتهامات خطيرة للمواطنين و مؤسسات حزبية دستورية اختارت معارضة الحكومة و المطالبة برحيلها”.

واكد الحزب في ذات البلاغ، انه “سيظل متشبثا بمواقفه المعارضة لحكومة عزيز اخنوش التي أصبحت تشكل تهديدا حقيقا ليس فقط على القدرة الشرائية للمواطنين بل على الاختيار الديمقراطي و الحقوقي الذي اختارته المملكة منذ عقود و كرسه دستور 2011″، رافضا لـ”التشكيك في وطنية المعارضة و تمسكها بثوابت الأمة، مع الإشارة أن استقرار الحكومة مرتبط بمدى التزامها بتعهداتها الانتخابية و تنفيذها لسياسة حكومية تستجيب لمتطلبات المواطن المغربي و نضالاته من أجل الحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية و الانعتاق من هيمنة اللوبيات الاحتكارية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد