الجزائر تشيد بحسن استقبال المغرب خلال مجلس الوزراء العرب ووهبي .. كنت اتمنى استقبال الجزائر في البرلمان

افتتح زوال اليوم الأربعاء 19 أكتوبر أشغال الجلسة الافتتاحية للاجتماع السبعون للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء العدل العرب، والذي استهل بكلمة ترحيبية لوزير العدل للجمهورية اليمنية نائب رئيس المكتب التنفيذي للمجلس والتي أشاد من خلالها بحسن التنظيم والاستقبال للمملكة المغربية.

 

وتطرق نائب رئيس المكتب التنفيذي لجدول أعمال هذه الدورة، والذي يشكل موضوع الارهاب أهم نقاطه، اذ سطر للنقاش مجال التعاون في قضايا الإرهاب والاتفاقية العربية لمكافحة جرائم تقنيات المعلومات والاتفاقات العربية لمكافحة غسيل الأموال، وتمويل الارهاب بما فيه من تحديد للتعاون العربي في هذا المجال ، أضافة الى كل ما يتعلق بتوحيد التشريعات العربية مثل قانون منع خطاب الكراهية والبروتوكل العربي للحد من انتشار الاسلحة الغير مشروعة في المنطقة العربية..

 

وتابع ذات المتحدث ” تشكل هذه الدورة أهمية بالغة  في ظل التحديات التي تعرفها المنطقة حاليا  في مجال مكافحة الإرهاب  والتأكيد على تواصل الجهود المشتركة في مكافحته، كما أن هذه الدورة تشكل خطوة هامة لتعزيز التعاون العربي والدولي في المجالات القانونية والقوانين وتفعيل الاتفاقيات العربية ذات الصلة، وتمثل مشريع القرارات التي بين أيدينا أحد برامجنا الهامة للوصول الى ذلك “.

في هذا السياق رحب وزير العدل والحريات المغربي عبد اللطيف وهبي بالحضور قائلا : ” كانت لدي رغبة لأجعل من هذا اللقاء ، لقاء إنسانيا و أخويا أكثر منه لقاء سياسيا بالمفهوم المطلق للسياسية، كنت أريد أن أعانق كل وزير وكل مسؤول على حد ، ولكن نعتبر هذه الكلمة عناقا لكم واحدا واحدا “، مضيفا ” لقد تلقيت مكالمات هاتفية من السادة الوزراء، اذ عبر وزير العدل البحريني عن انشغاله الان بالانتخابات، والكويت أيضا التي لها عذرها”.

وفي ذات السايق عبر عبد اللطيف وهبي عن ترحيبه بالجزائر ومشاركتها في أشغال هذا الاجتماع ” كنت أتمنى ان نستقبلهم في البرلمان ، و نتمنى  للجزائر  النجاح في استضافتها للقمة العربية، هذه القمة التي ربما ستسعى الى حل الكثير من المشاكل العربية العربية، أرحب  بكم خاص ان المغرب والجزائر بلدين شقيقين يجمعهما التاريخ وتجمعهما القيم والعلاقات الاسرية في شرق المغرب فهناك اصهار وعائلات، ونرجو أن هذه اللقاءات تجمعنا  في بعدها الإنسانيـ اذ نرى  ان نعمق النقاش بعيدا عن السياسة ومايهم الانسان والمراة العربية والطفل العربي”.

من جانبه عبر ممثل الجزائر عن حسن الاستقبال والحفاوة المغربية بالوفد الجزائري وكرم الضياف قائلا ” نشكر المملكة المغربية وكل القائمين على نجاح هذه الدورة على حسن الاستقبال وكرم الضيافة منذ وصولنا الى بر المملكة ، متمنين كل التوفيق والنجاح لاشغال الاجتماع السبعون للمكتب التنفيذي لمجلس الوزراء العرب”.

جدير بالذكر أن الجمهورية التونسية غابت  عن أشغال هذه الدورة.

 

المصدر ميديا : لمياء الخلوفي 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد