حرب البلاغات تكشف وجه الصراع بين الإستقلال والأحرار

0

بعد البلاغ الذي أصدره حزب الإستقلال ليلة الامس ردا على بلاغ ورزاة الخارجية المغربية بخصوص تصريحات شباط حول الجارة موريتانيا، أصدر حزب التجمع الوطني للأحرار صباح اليوم الثلاثاء بلاغا شديد اللهجة، يرد فيه على توصيات اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال.

وجاء في البلاغ ” أنه في ظل الإرادة القوية للمغرب وصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، للعمل على التقريب بين دول القارة الإفريقية إنه لمن المقلق أن تصدر تصريحات غير مسؤولة عن زعيم حزب مغربي في حق بلد جار” ؛ وأضاف البلاغ ” أن حزب التجمع الوطني للأحرار يعلن عن توجسه من الانعكاسات السلبية لمثل هذه التصريحات اللامسؤولة على مسار ملف قضيتنا الوطنية الأولى، أن الالتزام ببناء إتحاد مغاربي كخيار إستراتيجي وضمنه الشقيقة موريتانيا التزام دستوري لكل المغارية، يدعو الشعب والحكومة الموريتانيين لعدم الإكتراث بمثل هذه التصريحات التي لا تعبر إلا عن رأي أصحابها”.

وتابع البلاغ ذاته ” أن تزامن هذه التصريحات مع عزم المغرب العودة إلى أسرته الإفريقية، تخدم أجندة خصوم القضية الوطنية، وأن في هذا السياق العام من المفترض أن تبدي الأحزاب السياسية إتزانا في مواقفها حول القضايا الإستراتيجية التي تمس بلادنا وأن تلعب دورا محوريا في تقريب وجهات النظر لا تغدية التوتر عبر إطلاق تصريحات لا يمكن الا تكون عواقبها مؤسفة”…

وأوضح البلاغ ” انه لمن غير المعقول أن يتم التشويش على عمل مؤسسات وهيئات الدولة التي تعمل بشكل جاد على الحفاظ على روابط حسن الجوار بسبب تصريحات غير معقولة لا تراعي الدور الذي من المفترض أن تلعبه الأحزاب السياسية وقادتها على الخصوص”.

و ختم بلاغ الحزب بالتأكيد على أهمية الروابط التاريخية التي تجمع المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية ودعوته للحوار والنقاش الرزين، وعدم الإنجرار وراء تصريحات غير معقولة لا تمثل الموقف الرسمي المغربي الذي لطالما تبنى سياسة حسن الجوار مع جميع دول المنطقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد