اتحاد كتاب المغرب: يستنكر قرار مصادرة مقر “أوطم”

0

إستنكر إتحاد كتاب المغرب في بلاغ توصلنا بنسخة منه ما أسماه ب “القرار التعسفي” على إثر التطورات المرتبطة بقضية الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وتحديدا ما يتصل بمحاولة وزارة الشباب والرياضة، مصادرة مقره التاريخي، الكائن بالرباط، عبر رفع دعوى إستعجالية في الموضوع.

وفي هذا الإطار يضيف بلاغ الاتحاد” فإن إتحاد كتاب المغرب، إذ يستنكر هذا القرار التعسفي، يرى أن الإجهاز على المقر المركزي لهذه المنظمة الطلابية العتيدة، لم يراع على الإطلاق دورها النضالي التاريخي، إذ شكلت رافدا من روافد النضال الوطني الديمقراطي، بمثل ما شكل مقرها، على الدوام، فضاء لبلورة العديد من المواقف والقرارات النضالية والتوجهات والمبادرات الوطنية الشجاعة، والتي ساهمت، في ظروف عسيرة جدا، في تحقيق العديد من المكتسبات النضالية لصالح الجامعة المغربية والمجتمع برمته”.

وشدد إتحاد كتاب المغرب على متابعته هذا الموضوع باهتمام بالغ، مؤكدا على أن” الإتحاد الوطني لطلبة المغرب وإتحاد كتاب المغرب، قد شكلا، في أواخر الخمسينيات وبداية ستينيات القرن الماضي، اللبنات الأساسية الأولى لنشوء حركة مجتمعية ديمقراطية، أولت أهمية قصوى للهوية وللثقافة المغربيتين، ولغيرها من القضايا الوطنية والعربية المصيرية. فضلا عن ذلك، فقد اغتنى إتحاد كتاب المغرب، على الدوام، برموز هذه المدرسة الطلابية الوطنية العتيدة، ممن اضطلعوا بأدوار طلائعية في الدفاع عن الثقافة المغربية، وعن قيم التحرر والعقل والتنوير”.

وأشار البلاغ الى أن إتحاد كتاب المغرب، يضم صوته لكل المبادرات الوطنية النبيلة، الرافضة لعملية تفويت هذه المعلمة الطلابية العريقة، وذلك حتى يبقى هذا المقر التاريخي، مكتسبا وطنيا شاهدا على ماضي النضال الطلابي واستمراريته.

مؤكدا على أن “المقر التاريخي للاتحاد الوطني لطلبة المغرب، يشكل بالنسبة لاتحاد كتاب المغرب، جزأ لا يتجزأ من رصيد نضالي وطني، خصب ومتنوع، ومن أحداث ووقائع ما زالت حية، متجسدة، إلى اليوم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد