أرقام صادمة حول انتشار نسبة التدخين بين المتمدرسين بالمغرب

0

يخلد المغرب، اليوم الثلاثاء، على غرار باقي دول العالم، اليوم العالمي للامتناع عن التدخين الذي يصادف 31 ماي من كل سنة، وذلك تحت شعار “لنوقف التدخين من أجل صحتنا وصحة بيئتنا”، وهو جزء من استمرار الاحتفال باليوم العالمي للصحة 2022 “كوكبنا، صحتنا”.

وذكرت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية في بلاغ لها أنها أعطت، بهذه المناسبة، الانطلاقة لحملة وطنية، ما بين 31 ماي و21 يونيو 2022، تهدف من جهة إلى زيادة الوعي بمخاطر التدخين وتعزيز الترافع حول هذه الإشكالية، ومن جهة أخرى إلى زيادة الوعي بتأثيره على بيئتنا.

وأوضح ذات البلاغ أن التبغ يمثل السبب الرئيسي للوفيات والأمراض التي يمكن اجتنابها، مشيرة إلى أن معدل انتشار نسبة التدخين في المغرب بين البالغين لسن 18 سنة فما فوق تمثل 13.4 في المائة (26.9 في المائة من الرجال و0.4 في المائة من النساء) [STEPS 2018]، فيما يمثل انتشار التدخين بين المتمدرسين الذين تتراوح أعمارهم من 13 الى 15 سنة نسبة 6 في المائة [GYTS 2016].

وأكدت الوزارة أن حوالي 35.6 في المائة من السكان يتعرضون للتدخين السلبي في الأماكن العمومية والمهنية.

وكشفت نتائج التقييم الذي أنجزته الوزارة حول الأثر الوبائي والاقتصادي للتدخين بالمغرب لسنة 2021، أن التبغ يعتبر مسؤولا على 74 ألف حالة لأمراض القلب والشرايين على الصعيد الوطني سنة 2019، و4227 حالة جديدة سنويا من سرطان الرئة، كما بينت أن عدد الوفيات المنسوبة إلى التبغ بلغ 12800 حالة وفاة مبكرة.

وتبين أيضا من خلال هذا التقييم، وفق البلاغ، بأن التكلفة الاقتصادية السنوية للتبغ في المغرب تفوق 5 مليارات درهم، وتمثل 8.5 في المائة من إجمالي النفقات الصحية، و0.45 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، وهذه النفقات مقسمة بين التكلفة الطبية المباشرة (60.9 في المائة) وتكلفة الوفيات (33.0 في المائة) وفقدان الإنتاجية المرتبط بالمرض (6.1 في المائة).

ولذلك، تذكر وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بأهمية إشراك الجميع، أفرادا وإدارات ومجتمعا مدنيا، في تعزيز مكافحة التبغ، لا سيما في ما يتعلق بمنع بدء التدخين بين الشباب، ودعم ومرافقة الإقلاع عن عادات التدخين من خلال الالتزام بخدمات المساعدة في الإقلاع عن التدخين، المتوفرة في مؤسساتها والدعوة لتنفيذ التشريعات الصارمة اللازمة لحماية غير المدخنين من التعرض لدخان التبغ وحظر التدخين في جميع الأماكن العامة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد