وهبي لنبيل بنعبد الله .. افتقدك داخل الحكومة ولا أخفيك سرا اريد العودة للمعارضة

0

اكد عبد اللطيف وهبي الامين العام لحزب الاصالة والمعاصرة ” انه لم تنقطع علاقتي بنبيل بنعبد الله، افقتدك داخل الحكومة والاصح اني افتقدني داخل المعارضة، كما نسجت صداقات في المعارضة فاليوم انسج علاقة مع اطراف الحكومة”، مضيفا ” نبيل لا اخفيك سرا اني متأزم واريد العودة للمعارضة وفي الاغلبية هناك كلام كثير لا استطيع قوله او البوح به، احسدك على موقعك واعرفك انك لن تحسدني على موقعي لانك ممرت به واكنت هنا”.

وتابع وهبي ” 7 اكتوبر لما تم تعييننا من طرف حلالة الملك فقد، سعيدين لاننا سنحقق ما كنا نطمح اليه ، لكن لم نكن نعلم ان هناك حربا تنتظرنا في المنعرج، ابتدءنا بكوفيد وانتهينا بالحرب، كنا داخل الحكومة نتساؤل هل نعيد النظر الى طموحاتنا ام نتعامل مع الموضوع بنوع من الريبة والشك دون المس بالتوازنات، عندما كنت في المعارضة لم اكن اهتم بالتوازنات والان انا ابحث عن التوازن بعيدا عن الانتصارات الكلامية” .

واوضح الامين العام لحزب الاصالة والمعاصرة ” اليوم اعيش بتناقض داخلي بين قول كل شيء للناس وبين الصمت وقول كل شيء لنفسي في الليل ، كيف لهذه الحكومة ان تقرر وتفي بوعودها امام ضغط دولي واناس يوظفون ذلك سياسيا، المعارضة جزء لا يتجزا من الحياة السياسية. علينا ان نقبلها واذا لم نقبل بالمعارضة فاننا لا نرضى بالديمقراطية، هل نحن على نتخذ قرارات في صالح الناس ام ما تقوله المعارضة بكون قراراتنا خاطئة هو الصحيح “.

وعبر وهبي عن استعداده للحوار مع فرق المعارضة قائلا “انا مستعد للاستماع والتواصل مع المعارضة، ولكن بشرط ان لا تمس حياتي الخاصة وان تبقى للمجالس اسرارها ولا تخرج، لان المجالس امانات واسرارها من تصنع التاريخ”.
مضيفا في ذات السياق “أنا ونبيل نتقاسم الشرعية السياسية، لانها منحتها لنا صناديق الاقتراع، كانت لنا شرعية الاغلبية ومنحتكم صناديق الاقتراع المعارضة “.

وعرج وهبي على جدوى وقيمة الحوار السياسي في رد غير مباشر على الخرجة الاعلامية لعبد الاله بنكيران قائلا : “اتمنى ان يعود للحوار السياسي الاوجه وعمقه ، الشخصيات التي صنعتنا سياسيا كانت تتواصل باخلاق ولكن اليوم لم تعد القيادات السياسية تحافظ على هذه الاخلاق التواصلية” .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد