خاص.. عائدون الى ارض الوطن يعتبرون الجزائر غير محايدة في ملف الصحراء ودعوتها للتنحي

بعد ان استدعت الجزائر سفيرها في مدريد للتشاور، وذلك بأثر فوري، عقب موقف إسبانيا الأخير بخصوص قضية الصحراء المغربية، عقب على ذلك مصطفى سلمى الرجل الثاني في امن البوليساريو المبعد قائلا “دخل الجزائر؟و هي التي تدعي في كل مناسبة و حين أنها ليست طرفا في نزاع الصحراء؟”.

فيما اعتبر هدي العالم عائد الى ارض الوطن في اتصال هاتفي للمصدر ميديا ” الجزائر تظهر يوما بعد يوم انها ليست محايدة في ملف الصحراء ويجب ابعادها من المفاوضات المباشرة لانها ليست عضو ملاحظ فقط بل منحازة للبوليساريو ” كما طالب من مجلس الامن ” الضغط على الجزائر لانها لاتريد لاخواننا المحتجزين بمخيمات تندوف فوق اراضيها ان تدوم المعاناة “.

في حين اعتبر احمد الخطاط خطوة الجزائر ” خطوة تظهر العظاء للمغرب وتريد ابقاء المشكل قائما دون ان تكون طرفا في الحل بل تزيد في تازم الوضع بمخيمات البوليساريو وتشتيت العائلات والاسر ” فيما دعى عبد الصمد المريحي عائد الى ارض الوطن ” على الجزائر رفع يدها عن اخواننا بمخيمات البوليساريو للعودة الى وطنهم الاب اما ابقاءهم كرهائن فهذا غير مقبول وعلى المنتظم الدولي ادانته ” رغم تأكيد الجزائر على الصعيد الرسمي أنها ليست طرفًا في النزاع الا ان هناك مواقف وإشارات تكذب ذلك يقول عنها السالك ولد العبد “.

الجزائر كانت دائما تدعم البوليساريو منذ تاسيسها في الخفاء لكن فترة بوتفليقة وتبون أصبح الامر علانية وزاد اكثر بعد تحرير معبر الكاركرات والقرار الامريكي عن سيادة المغرب بما فيها الصحراء المغربية وقبلهما فتح قنصليات للكثير من الدول بالداخلة والعيون واليوم اسبانيا واكيد غدا فرنسا او غيرها من الدول وهذا يزيد من حلحلة الملف الذي تريد الجزائر ان يبقى مفتوحا والصراع قائما ”
ودعى هؤلاء الى رفع الجزائر يدها عن الاهالي المحتجزين واستبعادها من المفاوضات القادمة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد