تجديد الثقة في الفنان الإدريسي المنصوري..وتعيينه نقيبا للفنانين التشكيليين المحترفين

انعقد صبيحة يوم الثلاثاء 05 يوليوز 2022 بقاعة الحسن الإدريسي بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بالرباط الجمع العام العادي للنقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين، بحضور ثلة من الفنانين التشكيليين والمهتمين من النقاد الفنيين والباحثين الجماليين والصحفيين.

وبعد كلمة الرئيس السيد المنصوري الإدريسي سيدي محمد التوجيهية التي سلط الضوء من خلالها على جملة من المحطات التي واكبتها النقابة على المستوى الوطني، ومدى الصعوبات التي واجهها المكتب المسير في مسيرته الولائية، مبينا أهم المنجزات التي تم تحقيقها في عهد هذا المكتب و ما ينتظر من المكتب المقبل لمواصلة سلسلة التضحيات في سبيل خدمة الفنون التشكيلية و خدمة الوطن كما شكر في كلمته جميع الأعضاء وكل من ساند ودعم النقابة في تحقيق أهدافها، كما تطرق إلى الدور الذي تلعبه الفنون التشكيلية والبصرية بصفة عامة كشريك أساسي للمؤسسات الحكومية من أجل تحقيق تنمية مستدامة وشاملة.

بعد ذلك، تمت تلاوة ومناقشة التقرير الأدبي من طرف الكاتب العام السيد “الحبيب لمسفر” والتقرير المالي من طرف أمين المال السيد “عبد الرحمان بنانة ”، حيث تمت المصادقة بالإجماع على التقريرين، ليستقيل جميع أعضاء المكتب التنفيذي بعد ذلك. وبعد تعيين رئيس المؤتمر الفنان عز الدين الهاشمي الإدريسي من طرف الحاضرين، قام رئيس المؤتمر بتعيين مقرر مساعد : الفنان محمد أمين بنيوسف. وفقا لذلك، أعلن رئيس الجلسة عن فتح باب الترشيحات لرئاسة النقابة، فلم يتقدم أحد لهذه المهمة، وبعد مهلة ولحظات تأمل من الجميع، طلب المؤتمرون داخل القاعة تجديد الثقة في السيد “المنصوري الإدريسي سيدي محمد ” رئيسا للمكتب التنفيذي للنقابة لما عرف عنه من نزاهة واستقامة وكفاءة.
بعد ذلك طالب المؤتمرون، اعتمادا على الفصل الحادي عشر(11) والمتعلق بصلاحية المؤتمر- البند الخاص بمراجعة وتنقيح القانون الأساسي للنقابة- تعديل الفصل الثاني عشر الخاص بشروط انعقاد المؤتمر ، حيث انتصر التصويت للمصادقة بالإجماع من قبل المؤتمرين على تغيير المدة من 3 سنوات إلى 5 سنوات حتى يجد المكتب التنفيذي متسعا من الوقت لتنفيذ تصوراته وبرامجه، لينتقل االمؤتمرون بعدها لتشكيل المكتب الجديد المكون من 11 عضوا و إلى استعراض جملة من المقترحات ووضع التوجه العام واقتراح مشاريع عمل جديدة.

وفي الختام، تم رفع أشغال الجمع العام على الساعة الثانية عشرة والنصف بعد الزوال بكلمة رئيس النقابة المنتخب حيث أكد على أن نجاح البلاد وتقدمها وتنميتها رهين بمدى أهمية الرهان على الثقافة، وبالأساس على التكوين الفني وبمدى إشراك الشباب وجعله فاعلا جوهريا في الرهان التنموى.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد