اجتماع يرفض المس بنبل مهنة المحاماة وقدسية رسالة الدفاع

عقد محمد عبد النباوي، الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، ومولاي الحسن الداكي، رئيس النيابة العامة، اجتماعا بمقر المجلس الأعلى للسلطة القضائية مع أعضاء مكتب جمعية هيئات المحامين بالمغرب.

وأكد بلاغ مشترك، توصلت “المصدر ميديا” بنسخة منه، على متانة وصلابة وقوة العلاقة بين القضاء والمحاماة باعتبارهما مكونين أساسيين لأسرة العدالة، مدينا ما ورد في التسجيل الصوتي من تصريحات منسوبة إلى قضاة، ماسة بسمو ونبل مهنة المحاماة وقدسية رسالة الدفاع.

وأضاف ذات البلاغ أن القضاة، مؤسسات وأفرادا، يعتبرون تلك التصريحات حالة شاذة ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجسم القضائي، مع التأكيد على حرصه على التعاون في تعزيز ضمانات استقلال القضاء وتوفير شروط المحاكمة العادلة واستقلال مهنة المحاماة.

وأكد البلاغ على الثقة في جدية وشفافية وسرعة الأبحاث المباشرة على مستوى المفتشية العامة للسلطة القضائية والنيابة العامة، موضحا أن ترتيب الآثار القانونية على ضوء النتائج أمر محسوم.

ودعا البلاغ إلى تهدئة الأجواء وتفادي كل ما من شأنه تأجيج الاحتقان، وكذا عدم السماح لهذه الحالات الشاذة أن تؤثر على العلاقات التاريخية بين جناحي أسرة العدل، متعهدا في الوقت نفسه بوضع آليات مؤسساتية بين المجلس الأعلى للسلطة القضائية وجمعية هيئات المحامين للتصدي لكل ما من شأنه الإساءة إلى الاحترام المتبادل بين مكوني الأسرة الواحدة كشرط أساسي لتحقيق العدالة وتوفير الأمن القضائي لجميع المواطنين.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد